القائمة الرئيسية

الصفحات



القائمة البريدية

إشترك بالخدمة البريدية للحصول على آخر الأخبار.


للاتصال : Contact@taroudant24.com

هل تبدد جريمة اغتصاب "عدنان" خوف المغاربة من التربية الجنسية؟

هل تبدد جريمة اغتصاب "عدنان" خوف المغاربة من التربية الجنسية؟

هل تبدد جريمة اغتصاب "عدنان" خوف المغاربة من التربية الجنسية؟

ينظر كثير من الأمهات والآباء في المغرب إلى مسألة التربية الجنسية بغير ارتياح، بل يَعتبرها البعض "خطرا" ومَدخلا إلى "الانحلال الأخلاقي"، لكنّ وقائع اغتصاب الأطفال المتتالية أظهرت أنّ الهروب من التربية الجنسية يُضعف حصانة الأطفال، ويجعلهم أكثر عُرضة لانتهاك حُرمة أجسادهم.
بعد جريمة اغتصاب وقتل الطفل عدنان في طنجة، طفا الحديث حول التربية الجنسية من جديد إلى السطح؛ إذ تعالت الدعوات إلى تلقين الأطفال مبادئ هذه التربية، من أجل حمايتهم من "الوحوش الآدمية" المتربصة بهم. فكيف يمكن كسر حاجز الخوف من التربية الجنسية لدى الآباء والأمهات؟
يقتضي تجاوز الخوف من التربية الجنسية تحييد الأحكام المسبقة حولها أولا، ذلك أنّ المتخوفين منها "غالبا ما يركّزون على الشق المتعلق بالجنس، وينْسون التربية"، يوضح الدكتور جواد مبروكي، طبيب ومحلل نفساني، مبرزا أن ذلك راجع إلى كون الشخص الراشد يفهم أن الجنس هو العملية الجنسية، بينما التربية الجنسية لا تعني ذلك.
ومن بين الأسباب التي تجعل آباء وأمهات يرفضون تلقين مبادئ التربية الجنسية لبناتهم وأبنائهم، اعتقادهم بأن هذه التربية جاءت من الثقافة الغربية، ولتجاوُز هذا الاعتقاد، يرى مبروكي، في حديث لهسبريس، أنه لا بدّ من تمهيد إدماج التربية الجنسية في المقررات الدراسية بدراسات سوسيولوجية وسيكولوجية ومن تخصصات أخرى، لكي يتناغم ما سيُلقّن للأطفال مع الثقافة المغربية.
وضرب مثلا بوجود آباء يستنكفون عن تقبيل بناتهم، أو احتضانهنّ، بداعي أن هذه التصرفات دخيلة على الثقافة المغربية، بينما تحتاج الفتيات، خاصة في مرحلة المراهقة إلى أن يختضنهنّ آباؤهن، مضيفا: "علينا أوّلا أن نعمل على التخلص من هذه الطابوهات".
وأوضح مبروكي أن كثيرا من الآباء والأمهات يتصرفون بشكل خاطئ مع أطفالهم في الجانب المتعلق بالتربية الجنسية، ذلك أن الطفلة او الطفل عندما يصل إلى أربع سنوات يبدأ في اكتشاف أعضائه التناسلية، من خلال لمسها، وغالبا ما يتمُّ نهره، عوض أن يتم توجيهه توجيها صحيحا.
وتابع أن على الوالديْن أن يبيّنا للطفل بطريقة مبسطة ألا يُظهر أعضاءه التناسلية أمام الآخرين، وألّا يسمح للغرباء بأن يلمسوا مناطقه الحميمية، إلا الطبيب عند الفحص، مبرزا أنّ التربية الجنسية لا تعني الإباحية كما يتصور البعض، غير أنّها يجب أن تُلقّن بتدرّج حسب مستوى إدراك وفهم الطفل.
وشبّه مبروكي تعليم قواعد التربية الجنسية للأطفال ببرنامج مدرسي؛ إذ التعلّم بشكل تدريجي، وتُضاف إليهم معلومات جديدة كلما تقدموا في مسارهم الدراسي.
وجوابا عن سؤال حول ما إذا كانت التربية الجنسية كفيلة بحماية الأطفال من التعرض للاغتصاب، قال مبروكي إنها ليست كافية لوحدها؛ إذ لا بدّ من الانتباه إلى الأطفال من طرف أولياء أمورهم، لكنه أكد أن التربية الجنسية ترفع حظوظ تجنيبهم الوقوعَ ضحايا للاغتصاب.
ويرى الطبيب والمحلل النفساني أنّ على الأمهات والآباء ألا يتخوفوا من التربية الجنسية، وأن يشجعوا أطفالهم على الصراخ في حال لمسهم أو أمسكهم شخص غريب، دون أن يعني ذلك تخويفهم من "الآخر"، حتى لا يؤدي ذلك إلى اختلال في علاقاتهم الاجتماعية.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات