القائمة الرئيسية

الصفحات































تارودانت.. رجالات وشباب تجزئة القدس ودرب الحشيش يحولون فضاءاتهم بقلب المدينة إلى لوحات رائعة

تارودانت.. رجالات وشباب تجزئة القدس ودرب الحشيش يحولون فضاءاتهم بقلب المدينة إلى لوحات رائعة

تارودانت.. رجالات وشباب تجزئة القدس ودرب الحشيش يحولون فضاءاتهم بقلب المدينة إلى لوحات رائعة

عن الزميل محمد جمال الدين /


بعد النقلة النوعية والمبادرات الرائعة التي شهدتها مجموعة من أحياء مدينة تارودانت بمساهمات من الساكنة و المجتمع المدني ودعم السلطات، بادرت رجالات وشباب ومكونات ساكنة تجزئة القدس ودرب الحشيش بتارودانت إلى إعادة الحياة لمنطقتهم، وتحويلها إلى ورش مفتوح للمساهمة في تهيئته وتزيينه وتحويله من البشاعة التي كان عليها إلى فضاءات جدابة ورائعة تهيد البسمة لحياة المارة والساكنة في تجمع عمراني يضم مساكن لعائلات يجمع بينها حسن الجوار ، وإلى فضاء سكني رحب يأوي أسرة واحدة كبيرة وقوية من حيث آصرة التضامن الذي يوحد بين أفرادها.

ذلك هو الإحساس الذي يباغت كل زائر لهذا المنطقة التي تحولت في وقت وجيز إلى فضاء يعج بمختلف مظاهر الجمال والزينة التي تسر الأعين، وتبتهج لها القلوب …

وقد وجهت ساكنة الحي بعد هذا العمل النبيل نداء لكل الزوار و الساكنة بالمحافظة على هذه الجمالية وتنبيه كل من سولت له نفسه الإساءة للحي برمي الأزبال أو التبول على جدران السكنيات أو فضاءات الحي كما كان معروف سابقا.

ويذكر أن مصاريف هذه الحملة بكل تجلياتها تحملها رجالات الحي وبدون أية مساعدات من الجماعة التي غيبت الحي طيلة السنوات الماضية من إهتماماتها ولم توليه أية عناية رغم كل النداءات خاصة في مايتعلق بالنظافة وبيع المتلاشيات وتحويله إلى كابوس ظل يؤرق الساكنة .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات