القائمة الرئيسية

الصفحات











شاطئ المضيق يلفظ جثة شاب حاول الهجرة إلى الضفة الأخرى

شاطئ المضيق يلفظ جثة شاب حاول الهجرة إلى الضفة الأخرى

شاطئ المضيق يلفظ جثة شاب حاول الهجرة إلى الضفة الأخرى

لفظ شاطئ المضيق مساء أمس الاثنين، جثة شاب في مقتبل العمر، كان بصدد الهجرة إلى الضفة الأخرى.

وحسب مصدر “تارودانت بريس ”، فإن عناصر الوقاية المدنية والمصالح الأمنية انتقلت إلى عين المكان، وجرى نقل الجثة إلى مستودع الأموات.

وأوضح المصدر نفسه، أن المصالح الأمنية فتحت تحقيقا لتحديد هوية صاحب الجثة والأسباب التي أدت إلى مصرعه.


وبهذا الخصوص، قال حسن اقبايو رئيس جمعية الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان، في تصريح لـ”تارودانت بريس”، إن الشاب الذي لفظت أمواج البحر جثته، كان ينوي الهجرة إلى الخارج، رفقة مجموعة من أصدقائه، بعدما تم إغلاق باب سبتة.

وأوضح أقبايو، أن الأزمة الخانقة التي تمر منها المدن الشمالية بعد تفشي وباء كورونا، وإغلاق باب سبتة، هو الذي دفع بهؤلاء الشباب إلى الهجرة إلى الخارج، عن طريق السباحة.

وطالب اقبايو من المسؤولين بالجهة بالتدخل لوقف الهجرة الجماعية للشباب، وايجاد حلول لهم.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات