القائمة الرئيسية

الصفحات











وأخيرا ..صرف الرواتب ينهي إضراب عمال النظافة بالبيضاء

وأخيرا ..صرف الرواتب ينهي إضراب عمال النظافة بالبيضاء

وأخيرا ..صرف الرواتب ينهي إضراب عمال النظافة بالبيضاء

وضعت السلطات بمدينة الدار البيضاء حدا للإضراب الذي دخل فيه عمال النظافة، الذي انطلق يوم أمس الاثنين وكان منتظرا أن يستمر إلى غاية اليوم الثلاثاء؛ وذلك احتجاجا على الطريقة التي باتت تتعامل بها الشركات المفوض لها تدبير القطاع في استخلاص أجورهم وما يرافق ذلك من تأخير.
ومباشرة بعد الوقفة الاحتجاجية الحاشدة المصاحبة للإضراب العمالي، التي تم تنظيمها أمام مقر الجماعة، دخلت شركة "الدار البيضاء للبيئة" المكلفة بالقطاع على الخط، حيث تم عقد اجتماع مع ممثلي العمال، أفضى إلى الشروع في صرف أجورهم ابتداء من نفس اليوم.
كما تقرر، حسب خلاصات اللقاء، التعهد بعقد لقاء مستعجل في أقرب الآجال، للتفاوض على نقط الملف المطلبي الموضوع رهن إدارتي شركتي النظافة المفوض لهما القطاع وشركة الدار البيضاء للبيئة والمجلس الجماعي؛ وذلك بحضور مختلف الأطراف بمن فيها مندوب وزارة الشغل.
وشدد المكتب الجهوي لعمال النظافة بجهة الدار البيضاء سطات التابع للاتحاد المغربي للشغل، في بلاغ له توصلت جريدة هسبريس بنسخة منه، على أنه "في حالة التماطل وعدم الاكتراث بمطالبنا المشروعة، سنتخذ سلسلة من المبادرات النضالية، المشروعة دفاعا على كرامة عامل النظافة بجماعة الدار البيضاء والاستجابة للملف المطلبي في شموليته".
ودخل عمال النظافة في العاصمة الاقتصادية المنضوون تحت لواء ثلاث هيئات نقابية، أمس الاثنين، في تنفيذ إضرابهم عن العمل، مطالبين السلطات الجماعية والمحلية بالتدخل لتسهيل حصولهم على أجورهم الشهرية وكذا الاستجابة لملفهم المطلبي.
واحتج المئات من العمال، رافعين شعارات ضد مجلس الدار البيضاء وشركات النظافة، محملين هذه الأطراف المسؤولية فيما يقع لهم، وما يعانونه من أزمة اجتماعية بسبب تأخير حصولهم على الأجور الشهرية.
وشدد العمال الرسميون بشركتي "أفيردا" اللبنانية و"أرما"، التي صارت مغربية بعدما كانت تحمل اسم "ديرشبورغ"، على أنهم يعانون الأمرين بسبب تأخير الحصول على أجورهم الشهرية، خصوصا أن ذلك يؤثر على أوضاع أسرهم التي تمر من ظروف صعبة أصلا.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات