القائمة الرئيسية

الصفحات

الخيام يكشف استهداف الإرهاب شخصيات مدنية وعسكرية ومراكز أمنية

الخيام يكشف استهداف الإرهاب شخصيات مدنية وعسكرية ومراكز أمنية

الخيام يكشف استهداف الإرهاب شخصيات مدنية وعسكرية ومراكز أمنية

كشف المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، عن تفاصيل الخلية الإرهابية التي جرى تفكيكها في مدن طنجة وتيفلت وتمارة والصخيرات، وأسفرت عن توقيف خمسة متطرفين تتراوح أعمارهم ما بين 29 و43 سنة.
وقال عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، إن التحريات الأولى بينت أن الخلية الإرهابية كانت تستهدف شخصيات عمومية وعسكرية، ومقرات مصالح الأمن والدرك في المغرب.
وأضاف الخيام، في ندوة صحافية اليوم الجمعة بمقر "BCIJ" في مدينة سلا، أن الخبرة التقنية على المحجوزات المضبوطة لدى الخلية الإرهابية كشفت أن الأفراد الخمسة دخلوا في مرحلة التركيب والتهييئ للقيام بعمليات تفجيرية بواسطة "طنجرة ضغط" تحتوي على مواد متفجرة ومواد أخرى مملوءة في أنابيب وسترات مفخخة عبر "جيليات" للقيام بعمليات انتحارية.
وأوضح الخيام أن السلطات الأمنية المغربية كانت على علم منذ البداية بتحركات أعضاء الخلية، كاشفا أن الأجهزة الاستخباراتية لها ما يكفي من الخبرة لتتبع الأشخاص المشتبه فيهم الحاملين للفكر المتطرف والأفكار الهدامة.
وأبرز أن الأجهزة الاستخباراتية والعناصر الأمنية المغربية لها القدرة العالية للتبليغ في الوقت المناسب عن مراحل تقدم سير التخطيط للعمليات الإرهابية؛ إذ يجري حتى تتبع هؤلاء العناصر عبر شبكة الإنترنت لترصد تحركاتهم.
وأورد الخيام أنه تقرر التدخل يوم أمس على مستوى المدن المشار إليها بعد وصول الخلية إلى مراحل متطورة بلغت الاستعداد لتنفيذ مخططاتها، وذلك لتجنيب المملكة "حمام دم"، مؤكدا أن التدخلات الأمنية جاءت في إطار مهني وتحترم جميع القوانين الجاري بها العمل في هذا الصدد.
ووفق المعطيات التي كشفها "البسيج"، فإن أمير الخلية الإرهابية هو الشخص الذي جرى اعتقاله في مدينة تمارة، وهو بائع سمك وله سوابق إجرامية وسجنية في سنتي 2004 و2006، ومعروف بتكوينه لعصابة إجرامية تنشط بالمنطقة سابقاً، قبل أن يتحول من عالم الإجرام إلى عالم التطرف والإرهاب.
بقية أفراد الخلية الإرهابية يمتهنون كذلك مهناً بسيطة من قبيل النجارة، والفلاحة، والترصيص، والصباغة. وبالإضافة إلى أمير الخلية القاطن بتمارة، فقد كان الشخص الذي جرى اعتقاله في تيفلت مكلفا بتجنيد عناصر جدد للانضمام إلى العلميات والإشراف على "البيت الآمن" الذي جرى اكتشافه بحي "النهضة" بتمارة المخصص لتخزين الأسلحة والمواد المحظورة.
مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية أكد أن الأبحاث مع الأشخاص الخمسة تنطلق اليوم بعد إخضاعهم لتحاليل كورونا، لمعرفة ما إن كانت للخلية امتدادات على مستوى الخارج وارتباطات بتنظيمات إرهابية دولية، مشيرا إلى أنه إلى حد الساعة، يتبين أن تمويل الخلية ذاتي عن طريق المساهمات المالية من أفرادها.
وكشف المسؤول المغربي أن أفراد الخلية كانوا أيضا يستعدون لتقديم الولاء لما يسمى بـ"الدولة الإسلامية"، مشيرا إلى أن فكر "داعش" الإرهابي لم ينته مع سقوط التنظيم أو زعيمه أبو بكر البغدادي في سوريا والعراق، بل له امتدادات ايديولوجية ويتم تمريره وشحن أشخاص ضعفاء به عبر الإنترنت ووسائل الاتصال، موردا أن "طريقة صناعة المتفجرات متوفرة عبر الإنترنت، وهنا تكمن الخطورة".
وشدد مدير "البسيج"، في جوابه على أسئلة الصحافة، على أن هذا الفكر الإرهابي مازال يشكل تحدياً أمنياً لجميع الدول، وبالخصوص للمغرب الذي يتواجد في منطقة الساحل والصحراء، لكنه أكد أن "المغرب يضع أمنه واستقراره في المرتبة الأولى، وهو جاهز دئماً للتصدي لمثل هؤلاء".
ونفى الخيام أن تكون للخلية التي جرى تفكيكها بالمغرب أمس، 10 شتنبر الجاري، علاقة بهجمات 11 شتنبر 2001 التي هزت أمريكا والعالم، والتي تحل ذكراها اليوم الجمعة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات