القائمة الرئيسية

الصفحات































وزير الصحة: الوضعيّة الوبائيّة بمرّاكش عرفت تحسّنا ملموسا

وزير الصحة: الوضعيّة الوبائيّة بمرّاكش عرفت تحسّنا ملموسا

وزير الصحة: الوضعيّة الوبائيّة بمرّاكش عرفت تحسّنا ملموسا

أكد وزير الصحة، خالد آيت الطالب، أن الوضعية الوبائية عرفت تحسنا ملموسا في بمدينة مراكش، كما هو الشأن يالنسبة لمدينتي طنجة وفاس، وهي مُدن كانت مغلقة قبل أسابيع بفعل تحولها إلى بؤر وبائية.

وشدد الويز آيت الطالب خلال حلوله ضيفا على برنامج “بلا زواق” على راديو أصوات، أن الوضعية الوبائية بالعاصمة الإقتصادية تعرف تطورا كبيرا، وارتفاعا في الإصابات، وذلك نظرا لكثافتها السكانية، مشيرا إلى أن حركية الإنسان الكثيفة بالعاصمة تساهم بشكل كبير في انتشار الفيروس بسرعة بين سكان البيضاء.

وذكّر وزير الصحة على بأن إجراءات فتح أو غلق مدينة ما تراعى فيها عدة اعتبارات، بينها  تسجيل 50 حالة إصابة في كل 100 ألف نسمة، قائلا “خاصنا نطمأنو على إستقرار الحالة الوبائية عاد نفتحو كازا ونحرروها فأقرب الٱجال… درنا التمديد لأسبوعين عندما تم تقليص الحالات الحرجة ومددنا باش نحافظو على هاد المكسب.

ولفت آيت الطالب إلى أن مقاومة هذا الفيروس صعبة وتحتاج إلى تضافر جهود الجميع، مضيفا على ضرورة تفادي بعض الظواهر السلبية التي تساهم في تفشي الوباء، خاصة تجمعات الشباب بمداخل الأزقة والأحياء لصون سلامتهم الصحية، وسلامة عائلاتهم وأقاربهم، وكذا الوضع الإجباري للكمامة بشكل صحيح، والحفاظ على مسافة الأمان.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات