القائمة الرئيسية

الصفحات































تارودانت بريس ..‪وفاة رضيعة تثير غضبا ضواحي إقليم شفشاون‬

تارودانت بريس ..‪وفاة رضيعة تثير غضبا ضواحي إقليم شفشاون‬

تارودانت بريس ..‪وفاة رضيعة تثير غضبا ضواحي إقليم شفشاون‬

بصدمة وحيرة استقبلت ساكنة جماعة أمتار بإقليم شفشاون نبأ مصرع رضيعة، يوم الجمعة، أمام أعين والدتها بالمركز الصحي الجماعي الجبهة، بعدما علقت حبة عنب في قصبتها الهوائية.
وفي تفاصيل الواقعة قال محمد الربون، رئيس كونفدرالية جمعيات إقليم شفشاون، إن الضحية ظلت تصارع الموت بالمركز الصحي الجماعي بأمتار لأزيد من ساعة ونصف دون أن يفتح أبوابه لإنقاذ روحها أو يتحرك أحد لنجدتها، مشيرا إلى "تحركات واتصالات من أجل الحصول على سيارة إسعاف باءت باللامبالاة والتجاهل قبل أن تتدخل السلطات المحلية لتوفيرها".
وأضاف محمد الربون أن "الطفلة نقلت متشبثة بالحياة على متن سيارة إسعاف بعد طول انتظار إلى مركز مؤسسة محمد الخامس للتضامن المتواجد بمدخل جماعة الجبهة، غير أن وصولها إلى هناك أضحى بدون قيمة ولا جواب على لسان أطره، سوى أنه يتعين إتمام الرحلة إلى المركز الصحي الجماعي، حيث فارقت الحياة".
وندد الفاعل الجمعوي ذاته بالاستهتار واللامبالاة اللذين طبعا التعامل مع حالة الصغيرة، مستنكرا غياب سيارة إسعاف والنقص المهول في عدد الأطر الصحية والطبية والتجهيزات بشكل ينعكس على نوعية الخدمات المقدمة.
وطالب الربون بضرورة فتح تحقيق معمق في الفاجعة لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات المناسبة، نظرا لعدم تواجد أطر مداومة بالمركز الصحي، علاوة على تأخر سيارة الإسعاف، مشيرا إلى عزم التنظيم الذي يرأسه تنظيم وقفة احتجاجية للتنديد بالإهمال الذي أودى بحياة طفلة في عمر الزهور.
هل اعجبك الموضوع :