القائمة الرئيسية

الصفحات































رغم تداعيات كورونا.. علامة سياحية عالمية تستعد لإطلاق مشروع سياحي فخم بالمغرب

رغم تداعيات كورونا.. علامة سياحية عالمية تستعد لإطلاق مشروع سياحي فخم بالمغرب

 رغم تداعيات كورونا.. علامة سياحية عالمية تستعد لإطلاق مشروع سياحي فخم بالمغرب

أعلنت علامة "Conrad Hotels and Resorts" التابعة لمجموعة "هيلتون" العالمية للسياحة والفندقة، عن استعدادها لإطلاق مشروع سياحي ضخم في المغرب، بضواحي العاصمة المغربية الرباط، ابتداء من السنة المقبلة 2021، وفق ما أوردته مصادر إعلامية متخصصة.

وحسب ذات المصدر، فإن العلامة السياحية المذكورة أطلقت على مشروعها المقبل في المغرب "Conrad Rabat Arzana" وهو عبارة عن فندق منتجعي سيكون مطلا على الواجهة البحرية الأطلسية بضواحي العاصمة الرباط، ومن المتوقع أن يكون جاهزا في 2021.

وقال كارلوس كنيصر، الذي يشغل منصب نائب رئيس مجموعة "هيلتون" للتطوير في الشرق الأوسط وأفريقيا، حسب ذات المصدر الإعلامي "في السنوات الأخيرة ، شهدنا فرصة كبيرة لتوسيع تواجد فروعنا في المغرب، حيث لدينا ثلاثة فنادق قيد التشغيل وأربعة فنادق قيد الإنشاء".

وأضاف ذات المتحدث "يمكن للمسافرين التطلع إلى وجهة جديدة من فروع هيلتون المغربية من خلال هذا الفندق المتميز لعلامة كونراد"، في إشارة إلى أن السياح والمسافرين سيجدون خيارات أخرى توفرها هيلتون في المغرب بعد إنجاز هذا الفندق المنتجعي.

ومنا جانبه، قال نيلز-أرني شرودر، رئيس العلامة التجارية العالمية لفنادق ومنتجعات كونراد بأن "فنادق كونراد تشتهر في جميع أنحاء العالم بعلاقتها السلسة بين التصميم المعاصر والوجهات الملهمة والابتكار الرائد - وهذا العقار (فندق الرباط) لن يكون استثناءً. سيكون حتما إضافة رائعة إلى فروعنا، من خلال الانضمام إلى مجموعة من الفنادق والمنتجعات الحائزة على جوائز عبر القارات الخمس".

وأشار المصدر، إلى أن هذا المشروع سيكون على بعد 15 كيلومترًا من العاصمة المغربية الرباط، وسيقدم مجموعة من المساكن الفاخرة، وسيحتوي الفندق على 120 مفتاحًا ، بالإضافة إلى حانة، وصالة المسبح، ومنتجع صحي، وصالون ومساحة 600 متر مخصصة للفعاليات والمناسبات.

ويُعتبر هذا المشروع السياحي، بعد اطلاقه، ثاني مشروع في منطقة الشرق الأوسط وشمال المغرب بعد فندق كونراد أبوظبي أبراج الاتحاد الذي تم افتتاحه خلال الشهر الماضي.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن فيروس كورونا ألقى بتداعياته السلبية على القطاع السياحي على المغرب، لكن رغم كل تلك التأثيرات إلا أن مستثمري هذا القطاع في العالم يرون في المغرب فرصة مهمة تدفعهم إلى الاستثمار.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات