القائمة الرئيسية

الصفحات































بيان استنكاري حول ما يتعرض له الأطر الصحية في المركز الصحي بقيادة تافنكولت

بيان استنكاري حول ما يتعرض له الأطر الصحية في المركز الصحي بقيادة تافنكولت

 بيان استنكاري حول ما يتعرض له الأطر الصحية في المركز الصحي بقيادة تافنكولت

توصلت  جريدتنا ببيان استنكاري من طرف المجتمع المدني بنفوذ قيادة تافنكولت حول ما يتعرض له الأطر الصحية في المركز الصحي لتافنكولت دائرة أولادبرحيل إقليم تارودانت هذا نصه:

“يتابع المجتمع المدني بنفوذ تراب قيادة تافنكولت إقليم تارودانت العمل الدؤوب للسلطات المحلية وللطاقم الطبي منذ أولى أيام الحجر الصحي بالمغرب ، إن على مستوى الحملات التحسيسية المنظمة وبشراكة الطاقم الطبي والعاملين بالدائرة الصحية -المركز الصحي بتافنكولت أو على مستوى الأداء المستمر والعمل الدائم لكل الممرضين والممرضات تحت إشراف الدكتورة الطبيبة رئيسة المركز ، منوها بما قدمه هذا الطاقم وذلك في اطار ما اتيح له من إمكانيات لوجيستيكية وتقنية ومادية ،
 غير أن المجتمع المدني – جماعات وافراد – فوجئ في بحر الأسبوع الأول من شهر اكتوبر 2020 بما نشرته بعض المواقع الإلكترونية حول المركز الصحي بتافنكولت وخاصة الدكتورة الطبيبة ، على إثر محتوى الشكايات الدنيئة التي لا أساس لها من الصحة ولا تمت إلى الأخلاق النبيلة برفعة، اجتمعت الجمعيات المدنية بتافنكولت  يوم 8 أكتوبر 2020، للتداول في هذا المستجد الخطير، وبعد نقاش مستفيض، يعلن المجتمع المدني بمختلف أطيافه للرأي العام المحلي والوطني مايلي:
1- تشبت جمعيات المجتمع المدني  بالإعتراف والإمتنان وحسن تقدير لرئيسة المركز الصحي وحماية الأطر العاملة بمركز تافنكولت و ان أي استهداف لها هو استهداف للإنصاف ولروح المسؤولية .
3- تشبث المجتمع المدني اللامشروط بحق الرد  والدفاع عن المظلومين بكل غال ونفيس.
4- استنكارنا لكل ما ورد في شكاية النائب البرلماني عن الدائرة الشمالية والاستفزازات اليائسة التي يقوم بها ويروج لها من كان وراء هذه الشكاية المغرضة ، فبدل المرافعة من أجل توفير الإمكانيات اللازمة استهدفت التشويش على الأطر الصحية العاملة بمركز تافنكولت .
5- مطالبتنا الجهات المختصة بفتح تحقيق نزيه على مستوى الدائرة الصحية الواسعة والتي تغطي جماعات ترابية شاسعة ، حول اداء وعمل الطبيبة والطاقم المساعد لها ، مساندتنا لقرار الجهات الوصية بالقيام باستطلاع للرأي حول هذه النازلة .
6- استنكارنا لمحتوى الشكاية المغرضة التي لا يمكن وصفها إلا بالجبانة لما تخفيه من كيد ومجانبة للصواب.
• شجبنا ما تعرضت له الطبيبة رئيسة المركز الصحي بتافنكولت من تدخل سافر  متكرّر طال أنشطتها من قبل بعض المنتخبين بدون أي سند قانوني.
• شجبنا لكل المضايقات التي استفحلت في الآونة الأخيرة بجماعة تافنكولت، والتي تطال حرية العمل الجمعوي الجاد والمسؤول استهدافا ومصادرة.
• اعتبارنا التضييق على عمل الأطر الصحية بهذا المركز مخالفة لروح ومنطوق الدستور، ولخطابات جلالة الملك الذي نادى إلى تقدير واحترام الجنود المجندة المحاربة في الصفوف الأولى للتصدي لانتشار فيروس كورونا المستجد.
• شجبنا سياسة التضييق على المؤسسات والجمعيات التي ينهجها المسؤول الجماعي والمتعارضة مع مبادئ دولة الحق والقانون والمساواة .
• دعوتنا النسيج الجمعوي المحلي والوطني والجمعيات الحقوقية إلى شجب كل الممارسات التعسفية التي تطال الأطر العاملة في الصحة  بتافنكولت ، والوقوف صفا متينا دفاعا عن حقها في الرد .
وفي الختام نعلن أننا نشهد أن الدكتورة الطبيبة رئيسة الدائرة الصحية بتافنكولت تعمل بكل تفان وتؤدي مهامها بكل صدق منذ تعيينها بهذا المركز ولم يسبق لها ان أثارت انتباه المجتمع المدني بفعل مخالف للقانون والأخلاق” .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات