القائمة الرئيسية

الصفحات































نقابة تؤيّد استفادة "فنانين في الوزارة" من الدعم

نقابة تؤيّد استفادة "فنانين في الوزارة" من الدعم

 نقابة تؤيّد استفادة "فنانين في الوزارة" من الدعم

عقب ردود الفعل التي رافقت الإعلان عن الدعم الاستثنائي للمشاريع الفنية، واستفادة فنّانين عاملين بوزارة الثقافة والشباب والرياضة، تقول النقابة الديمقراطية للثقافة - سكرتارية أساتذة التعليم الفني إنّ هذه الاستفادة "شرعية وقانونية وحقوقية".

وتزيد النقابة موضّحة: "العمل الفني غير خاضع لتراكم الأجر، وغير خاضع لمبدأ عدم الجمع بين أجرتين وفقا للمادة 27 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية المتعلقة بالملكية الفكرية، والفصلين 25 و26 من الدستور والمواد 49 و50 و51 و52 من قانون الفنان والمهن الفنية، والفصل الخامس عشر من النظام الأساسي للوظيفة العمومية، كما هو الشأن بالنسبة لأنشطة تخضع لنفس الاستثناء كالرياضة والبحث العلمي".

وترى النّقابة أنّ الدّعم الذي تمنحه الوزارة والتكريمات والجوائز التقديرية والمالية، في مجالات الفنون والفكر والأدب ودعم الكتاب، "حق مشروع للجميع أن يتنافس من أجل نيله، ولا يمكن إقصاء أحد من الترشح له أو الظفر به".

وتضيف مُذَكِّرَة: "نَيْلُ كل تلك الاستحقاقات لا تفصل فيه الإدارة، بل لجان مستقلة تعتمد معايير خاصة وخاضعة للتنافس بغض النظر عن الوضعية المهنية والاجتماعية للمبدعين والمثقفين والأدباء والباحثين"؛ لأن "هدفها الأساسي التحفيز وتوفير خدمات ثقافية للمواطنين".

وتستحضر النقابة الديمقراطية للثقافة - سكرتارية أساتذة التعليم الفني خضوع الفنانين الموظفين لمقتضيات قانونية تتعلق بإنجاز أعمالهم في وقت الفراغ أو بمقتضى ترخيص محدد في مدة، وتضيف: "أغلبية الفنانين العاملين بالوزارة هم أساتذة للتعليم الفني أو الفني العالي، المبني على التدريس بالساعات وفق القوانين المؤطرة، وهو ما يمنحهم الوقت لإنجاز أعمالهم أو المساهمة فيها، وتطوير تجربتهم المهنية التي ينبغي أن تغني أداءهم البيداغوجي".

وتؤكّد النقابة أنّ أغلب هذه الفئات "فنانون تلقوا تكوينا أكاديميا في المجال الفني، وتفاعلهم مع باقي الفئات أمر مستحب ومفيد، علما أنهم لا يشكلون أغلبية ولا يشتغلون بمعزل عن باقي الفئات الأخرى ولا سيما في الفنون الجماعية"، وتزيد معبّرة عن تضامنها مع "كافة الفنانين المتفرغين وحقهم في التعويض عن فقدان شغلهم، نتيجة التوقف الكامل للأنشطة الفنية والثقافية في ظل الجائحة".

كما جدّدت النقابة الحديث عن "حرصها على ضرورة الإسراع في تنزيل النصوص التنظيمية لقانون الفنان والمهن الفنية، بما يضمن حق الجميع في الإبداع وفق القانون، وتعزيز آليات الحماية الاجتماعية للفنانين المتفرغين العاملين بعقود محددة المدة؛ حماية لحقوقهم المشروعة، وتجنّبا للخلط الحاصل ما بين الحق في الإبداع، والحقوق المادية والمعنوية المترتبة عنه، من جهة، والحقوق الاجتماعية الخاصة بفئة الفنانين المتفرغين من جهة أخرى".

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات