القائمة الرئيسية

الصفحات































فيروس كورونا يقتحم ولاية أكادير ويصيب عددا من الموظفين وسط حالة من الاستنفار بعد الحادث.

فيروس كورونا يقتحم ولاية أكادير ويصيب عددا من الموظفين وسط حالة من الاستنفار بعد الحادث.

فيروس كورونا يقتحم ولاية أكادير ويصيب عددا من الموظفين وسط حالة من الاستنفار بعد الحادث.

علمت تارودانت 24 من مصادرها العليمة، بأن فيروس كورونا اقتحم مقر ولاية أكادير ، و أصاب عددا من المصابين ضمنهم موظفين و منظفة و أحد رجال القوات المساعدة.
و رجحت ذات المصادر، أن يكون أحد الموظفين الذي تأكدت إصابته بحر الأسبوع المنصرم ، هو الذي نقل العدوى لبقية المصابين، رغم الإجراءات الإحترازية التي حرصت مصالح الولاية على تطبيقها بمختلف المصالح بهذه المؤسسة العمومية منذ اعلان انتشار الفيروس بالمغرب.

هذا، و مباشرة بعد تسجيل الحالات المؤكدة بالولاية، تم وضعها تحت تدابير الحجر الصحي وفق البروتوكول العلاجي المعمول به، كما باشرت عناصر السلطات المحلية و فرقة الرصد الوبائي عملية حصر المخالطين لإجراء التحاليل المخبرية الخاصة بكوفيد-19، في الوقت الذي شددت فيه المصالح الولائية من الإجراءات الاحترازية و التدابير الصحية خشية توسيع دائرة المصابين بالفيروس التاجي.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات