القائمة الرئيسية

الصفحات































الأحرار يدعو إلى ضرورة التوصل إلى صيغ ومساطر متوافق عليها من طرف الفرقاء السياسيين بما يضمن تعزيز الديمقراطية وتكريس التمثيلية الحقة

الأحرار يدعو إلى ضرورة التوصل إلى صيغ ومساطر متوافق عليها من طرف الفرقاء السياسيين بما يضمن تعزيز الديمقراطية وتكريس التمثيلية الحقة

 الأحرار يدعو إلى ضرورة التوصل إلى صيغ ومساطر متوافق عليها من طرف الفرقاء السياسيين بما يضمن تعزيز الديمقراطية وتكريس التمثيلية الحقة

أكد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار على ضرورة التوصل إلى صيغ ومساطر متوافق عليها من طرف الفرقاء السياسيين، وذلك على خلفية المشاورات بين الأحزاب السياسية حول القوانين الانتخابية، بما يضمن تعزيز الديمقراطية وتكريس التمثيلية الحقة، المبنية على إشراك أكبر عدد من المواطنات والمواطنين في العملية الانتخابية، من جهة، وعلى التعددية الحزبية والتمثيلية العادلة، من جهة أخرى.

ودعا بلاغ صادر عن اجتماع المكتب السياسي للأحرار الذي انعقد امس الاثنين برئاسة عزيز أخنوش، الفريقين البرلمانيين إلى المشاركة البناءة في النقاش حول القوانين ذات الطابع المستعجل والمتعلقة أساسا بالاقلاع الاقتصادي وتوسيع الحماية الاجتماعية، واللتان جعلهما الملك محمد السادس، في مقدمة أولويات السياسات العمومية في ظل استمرار الآثار السلبية لجائحة كوفيد-19.

وتفعيلا لمقتضيات الفقرة 3 من المادة 33 للنظام الأساسي، تقرر عقد مؤتمر وطني استثنائي بمبادرة من الرئيس، يومه 7 نونبر 2020، على الساعة الرابعة مساءا، عبر تقنية المحادثة المصورة طبقا للمادة 7 من النظام الداخلي، لأجل تمديد المدة الانتدابية لجميع أجهزة وهيئات الحزب المجالية والوطنية. حسب بلاغ المكتب السياسي.

وبناء على النظام الأساسي للحزب، خاصة المادة 21 منه، وبعد الإطلاع على التقريرين المتعلقين بالترشيحات لشغل مهمة منسق الحزب باقليمي الناظور وآسفي الذين اعدتهما اللجنتين المعنيتين، تقرر تعيين الأخوين صلاح العبوضي منسقا للحزب على إقليم الناظور، وعثمان الشقورى منسقا للحزب على إقليم آسفي. يؤكد بلاغ الأحرار.

وختم بلاغ المكتب السياسي للأحرار بالقول، أنه بعد توصل الرئيس بطلبات الاحالة على اللجان الجهوية للتأديب، كما هو منصوص عليه في المادة 31 من النظام الاساسي، وإثر دراستها بشكل أولي واستشارة المكتب السياسي، تقررت الموافقة على إحالة عضوين على اللجان الجهوية للتأديب والتحكيم قصد اتخاذ ما تراه مناسبا في حقهما.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات