القائمة الرئيسية

الصفحات































بعد جلسة المواجهة.. حفصة بوطاهر تؤكد: “أنا وعمر الراضي من نملك حقيقة ما جرى في تلك الليلة المشؤومة”

بعد جلسة المواجهة.. حفصة بوطاهر تؤكد: “أنا وعمر الراضي من نملك حقيقة ما جرى في تلك الليلة المشؤومة”

 بعد جلسة المواجهة.. حفصة بوطاهر تؤكد: “أنا وعمر الراضي من نملك حقيقة ما جرى في تلك الليلة المشؤومة”

جرت مساء اليوم الثلاثاء 13 أكتوبر، أطوار جلسة مواجهة بين الصحافية حفصة بوطاهر ومغتصبها عمر الراضي باستئنافية الدار البيضاء، كانت خلالها الضحية مؤازرة من طرف كل من المحامية فاطمة الزهراء الإبراهيمي والأستاذ عبد الكريم امليح، فيما عهد بمهمة الترافع باسم عمر الراضي إلى فريق من المحامين، على رأسهم النقيب السابق عبد الرحمان بنعمرو.

وفي اتصال هاتفي مع حفصة بوطاهر، أكدت هذه الأخيرة لموقع تارودانت 24 ، أن المواجهة مرت في أجواء عادية واستمرت لأزيد من سبع ساعات، استأثر خلالها محاموا الراضي بحيز زمني كبير نظرا لتكرار الأسئلة دون الإتيان بجديد يذكر.

وعن ما جرى داخل قاعة المواجهة بين حفصة وجلادها كما وصفته لنا، فضلت المتحدثة عدم الخوض في التفاصيل في الوقت الراهن، كون التحقيقات لا تزال مشمولة بالسرية.

واسترسلت حفصة في حديثها مع تارودانت 24 ، عن قلب الحقائق الذي طال قضيتها، مشددة على أن الملف تم تسييسه حد اتهامها بالتخابر والجاسوسية دون دلائل مادية من قبل مناصري مغتصبها عمر الراضي وحتى الصحافة الأجنبية التي أعطت الحق للمغتصب على حسابها هي المعنية بالاعتداء الجنسي.

لكن، تضيف حفصة، “شيئا من هذا لن يغير من موقفي ولن يثنيني عن الدفاع عن كرامتي إلى آخر رمق”.

وفي ختام التصريحات التي خصت بها موقع تارودانت 24 ، أشارت بوطاهر إلا أنه تمت برمجة جلسة في 05 نونبر المقبل، للاستماع لكل من عماد استيتو الذي كان حاضرا ليلة الاغتصاب، فضلا عن على عمار مدير نشر موقع LeDesk وزوجته فاطمة الزهراء القادري باعتبارهما مالكي الفيلا حيث جرت واقعة الاغتصاب.

هل اعجبك الموضوع :