القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

إطلاق مبادرة “القراءة فعل مقاومة” بالدار البيضاء

إطلاق مبادرة “القراءة فعل مقاومة” بالدار البيضاء

 إطلاق مبادرة “القراءة فعل مقاومة” بالدار البيضاء

الدار البيضاء – تم أمس، بالدار البيضاء، إطلاق مبادرة “القراءة فعل مقاومة “، التي تضم العديد من الفاعلين في سلسلة الكتاب (ناشرين، قراء، مؤلفين، مكتبات..) ، وذلك، بعد الإعلان عن افتتاحها الرسمي، الإثنين الماضي بالرباط، بمبادرة من الاتحاد المهني للناشرين المغاربة.

وتهدف هذه العملية ، التي تستمر حتى 20 دجنبر المقبل بدعم من وزارة الثقافة، إلى النهوض بالقراءة لدى أكبر عدد من المغاربة في جميع مناطق المملكة وإدماجهم، في حركة تضامنية وأخوية في جهود إنقاذ الكتاب.

وقال عبد القادر الرتناني، ناشر ورئيس الاتحاد المهني للناشرين المغاربة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، خلال عملية الإطلاق الثانية هاته والتي جرت بمكتبة ” ملتقى الكتب” بالدار البيضاء مع الامتثال الصارم للإجراءات الصحية المعمول بها، “نأمل أن يتابع الجمهور هذا الحدث خلال هذه الأيام الـ 45 في ال 38 مكتبة المشاركة في هذه المبادرة”.

وأضاف أن هذه المكتبات تستفيد من علامة خاصة لتتمكن من الحصول على 100 إصدار مغربي جديد لعام 2020 ، مردفا “أرسلنا كتبنا إلى 38 مكتبة دون فرض رسوم عليها ، بينما تتكفل شركة سوشبريس بتسليم هذه الكتب والخدمات اللوجستية”.

وبهذه المناسبة، دعا الرتناني القراء إلى زيارة المكتبات والمساهمة في هذا العمل التضامني من خلال شراء أحد الكتب التي يتراوح سعرها بين 10 و 100 درهم، مشددا على أن ” الشراء مهم جدا حتى نستطيع القول أن الكتاب لن يموت أبدا”.

من جانبه، رحب الكاتب العام لوزارة الثقافة عبد الإله عفيفي بهذه المبادرة التي تتيح إبراز المكانة اللافتة التي تحتلها الكتب في مجال الثقافة.

وأشار إلى أن “مجتمع المعرفة يفرض النهوض بالكتب وإيلاء اهتمام خاص لهذا القطاع” ، مشيرا إلى أن مبادرة “القراءة ، فعل مقاومة” والتي أتت في الوقت المناسب، تهم جميع الفئات وخاصة الأطفال والشباب.

من جهته، قال ياسين الرتناني، مدير مكتبة “ملتقى الكتب”، “نحن سعداء بإطلاق مبادرة وطنية غير مسبوقة”، مبرزا أن سلسلة الكتب مثل جميع المجالات، تأثرت بشكل كبير بالأزمة الصحية الحالية”.

وأضاف أن هذه المبادرة هي ثمرة تعاون وثيق بين مختلف الأطراف المعنية (المكتبات والناشرين والموزعين والمؤلفين) الذين قرروا النهوض بالكتاب المغربي.

أما مدير نشر مجلة “ماروك دبلوماتيك” حسن العلوي، فأكد أن هذه المبادرة ستمكن من تعزيز فعل الثقافة وإعلاء دائرة الاهتمام بالكتاب.

وأشار إلى أن الكتاب يمر حاليا بأزمة على الصعيد الدولي ، لأن “قيمته ووزنه تضاءلا مقارنة مع تزايد انتشار الأنترنت، لكن يبقى هذا مجرد انطباع ، بحكم أن العلاقة الحميمة مع الكتاب مازالت أساسية ولأن هذا الرفيق للإنسان بنى ثقافتنا ورؤيتنا للعالم ولا يزال يمثل رافدا حقيقيا لكل ما يتم إنتاجه على مستوى الفكر والثقافة والأدب”.

reaction:

تعليقات

تارودانت بريس جميع الحقوق محفوظة © 2020 taroudant 24 press