القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

المسيرة الخضراء .. حدث نوعي جسد أروع صور التلاحم بين العرش والشعب

المسيرة الخضراء .. حدث نوعي جسد أروع صور التلاحم بين العرش والشعب

 المسيرة الخضراء .. حدث نوعي جسد أروع صور التلاحم بين العرش والشعب

الرباط - يخلد الشعب المغربي ومعه أسرة المقاومـة وجيش التحريـر ،غدا الجمعة 06 نونبر 2020، من طنجة إلى الكويرة، الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة، التي تعد من أغلى الذكريات الوطنية المجيدة في مسلسل استكمال الاستقلال الوطني وتحقيق الوحدة الترابية، وذلك في أجواء الحمـاس الفياض والتعبئة المستمـرة واليقظـة الموصولـة حول قضية الوحـدة الترابيـة.

وبهذه المناسبة، أبرزت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ لها، أن هذه الذكرى التي أبدعتها عبقرية الملك الموحد جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه، وانطلقت فيها جماهير المتطوعين من كل فئات وشرائح المجتمع المغربي، ومن سائر ربوع الوطن في مثل هذا اليوم من سنة 1975 بنظام وانتظام في اتجاه واحد صوب الأقاليم الصحراوية لتحريرها من براثن الاستعمار الإسباني، بقوة الإيمان وبأسلوب حضاري سلمي فريد من نوعه، أظهر للعالم أجمع صمود المغاربة وإرادتهم الراسخة في استرجاع حقهم المسلوب وعزمهم وإصرارهم على إنهاء الوجود الأجنبي والاستيطان الاستعماري، بتماسكهم والتحامهم قمة وقاعدة.

وأشارت إلى أن المسيرة الخضراء المظفرة حققت أهدافها وحطمت الحدود المصطنعة بين أبناء الوطن الواحد، سلاحها كتاب الله، والدفاع عن حمى الوطن وحياضه، والتمسك بالفضيلة وبقيم السلم والسلام في استرداد الحق المسلوب والذود عنه.

وأضافت أن المسيرة الخضراء أظهرت للعالم أجمع بالحجة والبرهان مدى التلاحم الذي جسدته عبقرية ملك مجاهد وشهامة شعب أبي وتصميم كافة المغاربة من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال على استكمال استقلالهم الوطني وتحقيق وحدتهم الترابية، وأن سلاحهم في ذلك يقينهم بعدالة قضيتهم وتجندهم وتعبئتهم للدفاع عن مقدساتهم الدينية وثوابتهم الوطنية والذود عن حوزة التراب الوطني المقدس، تحذوهم الإرادة الحازمة لتحقيق وحدتهم التي عمل المستعمر بكل أساليبه على النيل منها، إلى أن عاد الحق إلى أصحابه وتحقق لقاء أبناء الوطن الواحد.

وأوضحت المندوبية، أن المغرب قدم جسيم التضحيات في مواجهة الاحتلال الأجنبي الذي جثم بثقله على التراب الوطني قرابة نصف قرن، وقسم البلاد إلى مناطق نفوذ موزعة بين الحماية الفرنسية بوسط المغرب، والحماية الإسبانية بشماله وتسلط استعماري على أقاليمه الجنوبية، فيما خضعت منطقة طنجة لنظام دولي.

وهذا ما جعل مهمة تحرير التراب الوطني صعبة وعسيرة، بذل العرش والشعب في سبيلها تضحيات كبرى ورائعة في غمرة كفاح وطني متواصل الحلقات، طويل النفس، ومتعدد الأشكال والصيغ، لتحقيق الحرية والاستقلال والوحدة والخلاص من ربقة الاستعمار بلونيه والمتحالف ضد وحدة الكيان المغربي إلى أن تحقق النصر المبين والهدف المنشود بانتصار الشرعية والمشروعية  التاريخية وعودة بطل التحرير والاستقلال والمقاوم الأول جلالة المغفور له محمد الخامس والأسرة الملكية الشريفة من المنفى إلى أرض الوطن، مظفرا منصورا في 16 نونبر 1955، حاملا لواء الحرية والاستقلال والسيادة الوطنية وداعيا رحمه الله لمواصلة الجهاد الأصغر بالجهاد الأكبر من أجل بناء وإعلاء صروح المغرب الجديد الناهض والمتقدم.

وسجل البلاغ أن انتهاء عهد الحجر والحماية لم يكن إلا بداية لملحمة الجهاد الأكبر الاقتصادي والاجتماعي وإعلاء صروح الوطن، الذي كان من أولى قضاياه تحرير ما تبقى من تراب المملكة من نير الاحتلال.

وفي هذا المضمار، كان انطلاق عمليات جيش التحرير بالأقاليم الجنوبية سنة 1956 لاستكمال الاستقلال الوطني وتحرير الأجزاء المغتصبة من التراب الوطني، واستمرت مسيرة التحرير بقيادة بطل التحريـر والاستقلال والمقاوم الأول جلالة له المغفـور محمد الخامس رضوان الله عليه، بعزم قوي وإرادة صلبة ليتحقق استرجاع إقليم طرفاية في 15 أبريل 1958.

وذكر المصدر ذاته أن المملكة واصلت في عهد جلالـة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه مسيرتها النضالية حيث تم استرجـاع مدينة سيدي افني يوم 30 يونيو 1969، وتكللت بالمسيرة التاريخيـة الكبرى، مسيرة فتح الغـراء في 6 نونبر 1975 التي جسدت عبقرية الملك الموحد الذي استطـاع بأسلوب حضاري سلمي فريد يصدر عن قوة الإيمان بالحق وبعدالـة القضية الوطنيـة، استرجـاع الأقاليـم الجنوبية، وكان النصر حليف المغاربة، وارتفعت راية الوطن خفاقة في سماء العيون في 28 فبراير 1976، إيذانـا بانتهـاء فترة الاحتـلال والوجود الأجنبي بربوع الصحراء المغربية، وتلاها استرجـاع إقليم وادي الذهب في 14 غشت 1979.

وتابعت المندوبية أن ملحمة صيانة الوحدة الترابية، تواصلت بكل إيمان وعزم وإصرار، لإحباط مناورات خصوم الوحدة الترابية، وها هو المغرب اليوم، بقيادة العاهل الهمام، باعث النهضة المغربية صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله يقف ثابتا وصامدا في الدفاع عن حقوقه المشروعة، مبرزا بإجماعه التام استماتته في صيانة وحدته الترابية، ومؤكدا للعالم أجمع من خلال مواقفه الحكيمة والمتبصرة إرادته القوية وتجنده الموصول دفاعا عن مغربية صحرائه، ومبادرته الجادة لإنهاء النزاع الإقليمي المفتعل بالمنطقة المغاربية الذي طال أمده جراء تعنت وعناد خصوم الوحدة الترابية والمناوئين لحقوق المغرب على أراضيه المسترجعة.

وبهذه المناسبة تجدد أسرة المقاومة وجيش التحرير وهي تستحضر بفخر وإكبار هذه الملحمة التاريخية الغنية بالدروس والعبر والطافحة بالمعاني والقيم، موقفها الثابت من قضية وحدتنا الترابية بالتأكيد على مغربية الصحراء.

كما تؤكد وقوفها ضد مناورات خصوم الوحد الترابية ومخططات المتربصين بسيادة المغرب على كامل ترابه المقدس الذي لا تنازل ولا مساومة في شبر منه، مؤكدة أن المغرب سيظل متمسكا بروابط الإخاء والتعاون وحسن الجوار والسعي في اتجاه بناء الصرح المغاربي وتحقيق وحدة شعوبه، إيمانا منها بضرورة إيجاد حل سلمي واقعي ومتفاوض عليه لإنهاء النزاع المفتعل حول الأقاليم الجنوبية، وفي هذا النطاق تندرج مبادرة منح حكم ذاتي موسع للأقاليم الصحراوية في ظل السيادة المغربية.

وفي هذا السياق أشار البلاغ إلى قول جلالة الملك محمد السادس أعزه الله في خطابه السامي بمناسبة الذكرى 44 للمسيرة الخضراء:

"لقد كانت المسيرة الخضراء ولا تزال، أحسن تعبير عن التلاحم القوي بين العرش والشعب.

كما أكدت بالدليل، قدرة المغاربة، ملكا وشعبا، على رفع التحديات التي تواجه الأمة.

وهي مسيرة دائمة؛ فالروح التي مكنت من استرجاع الصحراء، سنة 1975، هي التي تدفعنا اليوم، للنهوض بتنمية كل جهات المملكة.

وهو ما ينطبق على أقاليمنا الجنوبية التي تعتبر صلة وصل بين المغرب وإفريقيا، على الصعيد الجغرافي والإنساني والاقتصادي.

لقد ظل المغرب واضحا في مواقفه، بخصوص مغربية الصحراء، ومؤمنا بعدالة قضيته، ومشروعية حقوقه.

وسيواصل العمل، بصدق وحسن نية، طبقا للمقاربة السياسية المعتمدة حصريا، من طرف منظمة الأمم المتحدة، وقرارات مجلس الأمن، من أجل التوصل إلى حل سياسي واقعي، عملي وتوافقي.

وهو الحل الذي تجسده مبادرة الحكم الذاتي، نظرا لجديتها ومصداقيتها، وصواب توجهاتها؛ لأنها السبيل الوحيد للتسوية، في إطار الاحترام التام للوحدة الوطنية والترابية للمملكة."

كما أكد جلالته في نفس الخطاب على أن المغرب سيسعى أن يكون فاعلا في المعادلة التنموية لبناء افريقيا المستقبل وذلك بالنظر لاعتبار المغرب بوابة افريقيا من خلال الصحراء المغربية وهي تأكيد على عمق المغرب الصحراوي بالبلدان الافريقية جنوب الصحراء وهو تأكيد تاريخي على عمق هذه العلاقة والتي تجلت في الزيارات الملكية لعدد من بلدان المنطقة من أجل تأمين المزيد من الاستثمارات التنموية لهذه البلدان والإستفادة التشاركية مع المملكة، وهذا لن يتأتى إلا بتظافر الجهود المشتركة وتفعيل المزيد من المبادرات والاتفاقيات التي تمكن المغرب من الاستفادة الاقتصادية والاجتماعية وضرورة تعزيز الحضور الديني المتسامح والمتوازن للمملكة بهذه البلدان لاعتبارات تاريخية وثقافية، حيث قال جلالته:

"إننا نتحمل جميعا أمانة الحفاظ على الوحدة الوطنية والترابية، والنهوض بالتنمية الشاملة بجميع مناطق البلاد.

كما أننا مسؤولون على مواصلة تعزيز العلاقات الإنسانية والاقتصادية والسياسية، التي تجمع المغرب بالدول الإفريقية".

واسترسل البلاغ، أن استحضار القضية الوطنية الأولى، قضية الوحدة الترابية في هذه المناسبة العظيمة للذكرى 45 لهذه الملحمة الوطنية الغراء، "يدعونا ويستحث القوى الحية وسائر الأطياف السياسية والنقابية والحقوقية والشبابية والنسائية على تقوية الجبهة الداخلية الوطنية في ظل الاعتراف المتنامي للمجتمع الدولي من خلال الافتتاح المتزايد للقنصليات العامة الافريقية والعربية في الأقاليم الجنوبية وكذا صدور قرار مجلس الأمن رقم 2548 الداعم لأسس الموقف المغربي من أجل التسوية النهائية للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية".

وفي ذات السياق، أعربت أسرة المقاومة وجيش التحرير بالأقاليم الجنوبية، في بيانات أصدرتها للرأي العام الوطني والدولي، عن تنديدها واستنكارها لجميع الممارسات العدائية التي تقوم بها حركة البوليساريو الانفصالية اتجاه المغرب بدعم من خصوم الوحدة الترابية للمملكة، والمتمثلة في قيام مجموعة من الأشخاص بسلوكات استفزازية بدعوى الدفاع عن حقوق الإنسان، واختراق الجدار العازل والقيام بتحركات استعراضية يائسة تروم المساس بالمنطقة وأمنها، والتشويش على مسار الجهود الأممية لإيجاد حل للنزاع المفتعل، مشيدة برصانة النهج الديبلوماسي  الذي يسلكه المغرب بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله.

واحتفاء بهذه المناسبة الوطنية الخالدة بما يليق بها من مظاهر الاعتزاز والإجلال والإكبار، وإبراز دلالاتها الوطنية وأبعادها الرمزية وإشاعة قيمها النبيلة في أوساط الناشئة والأجيال الجديدة، تنظم المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، يوم الجمعة 6 نونبر  على الساعة الرابعة عصراً بقاعة الندوات والمحاضرات التابعة للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالرباط، مهرجانا خطابيا رمزيا، في تقيد تام بضوابط وقواعد التباعد الاجتماعي والسلامة الصحية التي توصي بها التوجيهات الحكومية.

وستلقى خلال هذه التظاهرة كلمات وعروض وشهادات حول هذا الحدث التاريخي الجيلي والنوعي، الزاخر بالدروس والعبر والطافح بقيم الوطنية الحقة والمواطنة الايجابية والباعث على الاعتزاز بالانتماء الوطني والتمسك بالهوية المغربية.

كما ستقام في سائر جهات وعمالات وأقاليم المملكة أنشطة وفعاليات بالمناسبة تشرف عليها النيابات الجهوية والإقليمية والمكاتب المحلية وفضاءات الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير، من ندوات ومحاضرات افتراضية عن بعد، بما فيها عرض إصدارات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير.

كما سيتم تنظيم زيارات افتراضية تعريفية بفضاءات الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير البالغ تعدادها 95 وحدة-فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير في كافة جهات وعمالات وأقاليم المملكة.

reaction:

تعليقات

تارودانت بريس جميع الحقوق محفوظة © 2020 taroudant 24 press