القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

taroudant press : هزائم تنظيم "داعش" تغذّي "الإرهاب العشوائيّ" في بلدان أوروبية

taroudant press : هزائم تنظيم "داعش" تغذّي "الإرهاب العشوائيّ" في بلدان أوروبية

taroudant press : هزائم تنظيم "داعش" تغذّي "الإرهاب العشوائيّ" في بلدان أوروبية

دلالات عديدة تحملها العمليّتان الإرهابيَّتَان الأخيرتان في كل من فرنسا والنمسا، وفق ورقة بحثيّة لمركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدّمة حول المسارات المحتملة لنشاط تنظيم "داعش" الإرهابي، والعلاقة بينه وبين العناصر التي قامت بتنفيذهما، وأسباب ارتباط بعضهم بخلفيات جنائية سابقة بالتوازي مع ضعف التكوين الفقهي والفكري لديهم، حَسَبَ ما كشفت عنه التحقيقات الأولية التي أجريت حول العمليتين.

وسجّلت الورقة أنّ مثل هذه العمليات الإرهابية الأخيرة في دول أوروبية تكشف تصاعد ما يمكن تسميته بـ"الإرهاب العشوائي" التابع لتنظيم "داعش" داخل القارة الأوروبية، وهو "خيار ربما تلجأ إليه تنظيمات إرهابية أخرى خلال المرحلة القادمة، على ضوء تراجع قدراتها على تنفيذ عمليات إرهابية نوعية، بسبب الضربات الأمنية القوية التي تعرضت لها والهزائم التي منيت بها في الفترة الماضية".

وأوردت الورقة أنّ تتبع مسار العمليتين الإرهابيتين اللتين وقعتا في فرنسا والنمسا يبين أنّ هناك "ارتباطاً واضحاً بين منفِّذَيهِما وتنظيم داعش"، موضّحة أن "العملية الإرهابية التي شهدتها مدينة نيس الفرنسية في 29 أكتوبر الماضي، وقعت بعد ساعات من بيان التنظيم الذي نشر عبر جريدة النبأ الداعشية في اليوم نفسه، وهو ما يطرح دلالتين رئيسيتين، أولاهما أن هذا البيان ربما كان إشارة للعناصر الإرهابية لتنفيذ عمليات إرهابية جديدة في بعض الدول الأوروبية، في ظل اتجاه إلى محاولة رفع مستوى وعدد تلك العمليات خلال المرحلة القادمة، لتأكيد قدرته على البقاء والاستمرار".

وذكرت الورقة أنّ ثاني الدّلالات ما تبديه هاتان العمليّتَان حول احتمال عودة ظاهرة "الذئاب المنفردة" لتشكل تهديداً للأمن والاستقرار في العديد من الدول، ولا سيما في ظل قدرة بعض العناصر على تجاوز الحدود القائمة فيما بينها، والالتفاف على الإجراءات الأمنية المتّبَعة فيها، مما يعني أنّ هذا التنظيم الإرهابيّ "ربما يبدأ في تنفيذ العديد من العمليات الإرهابية خلال المرحلة المقبلة، اعتماداً على ما يسمى بالمتعاطفين معه، عبر استهداف مدنيين من خلال أدوات بسيطة مثل السكين".

وأبرزت ورقة مركز المستقبل أنّ التنظيمات الإرهابية قد اعتمدت بشكل لافت "على آلية استقطاب بعض العناصر الجنائية للانضمام إليها، عبر عملية مكثفة لتجنيدهم، من خلال استغلال وجود بعضهم في السجون وأماكن الاحتجاز"، واستثمارهم "كمورد بشري جديد لتعويض الخسائر (...) بسبب المواجهات التي تنخرط فيها مع قوات الأمن والجيش في العديد من دول العالم"، متَّبِعَة في هذا السياق، "ما يسمى بمفهوم "الاستتابة" القائم على تلقين التوجهات الفكرية التي تتبناها هذه التنظيمات إلى العناصر الجنائية التي يتم تجنيدها.

واسترسلت الورقة موضّحة الوجه اللافت لهذه المستجدّات، قائلة: "اللافت خلال الفترة الأخيرة هو حرص داعش على عدم التركيز على هذا المفهوم، بما يعني أنه بات يمنح الأولوية لتجنيد هذه العناصر، بصرف النظر عن مدى اعتناقها لأفكاره وتوجهاته، مع استغلال حالة الاستياء التي تبدو عليهم، نتيجة لاعتبارات عديدة على غرار أوضاعهم المعيشية، من أجل دفعهم إلى تنفيذ عمليات إرهابية تحسب للتنظيم وتؤكد قدرته على تجاوز الإجراءات الأمنية التي تتخذ لمنعه من تصعيد نشاطه مجدداً".

وزادت الورقة: "يبدو أن داعش قد بدأ في الاعتماد على هذه الآلية بشكل أكبر في مرحلة ما بعد سقوط الباغوز في مارس 2019، وهو ما كشفت عنه العملية الإرهابية التي وقعت في مدينة نيس الفرنسية في 29 أكتوبر الماضي، حيث قال نائب وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية التونسية، محسن الدالي، إنّ إبراهيم العيساوي، المشتبه فيه، ليس مصنفاً إرهابياً لدى السلطات التونسية وغادر البلاد بطريقة غير قانونية في 14 سبتمبر الماضي ولديه سوابق قضائية في أعمال عنف ومخدرات".

هذا الوضع، تضيف الورقة، سيدفع فرنسا إلى "توسيع نطاق التنسيق الأمني مع تونس خلال المرحلة القادمة، من أجل احتواء ظاهرة الهجرة غير الشرعية وإجراء مباحثات حول ملف ترحيل الأجانب المتهمين في عمليات إرهابية"، وهو ما تُقدِّرُ أنّه قد "بدأت مؤشراته في الظهور بعد الإعلان عن زيارة سيقوم بها وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان إلى تونس في نهاية الأسبوع الحالي".

reaction:

تعليقات

تارودانت بريس جميع الحقوق محفوظة © 2020 taroudant 24 press