القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

"جائحة كورونا" تحكم قبضة حديدية على الرياضة العالمية في 2020

"جائحة كورونا" تحكم قبضة حديدية على الرياضة العالمية في 2020

"جائحة كورونا" تحكم قبضة حديدية على الرياضة العالمية في 2020


 على مدار شهور طويلة، أحكمت أزمة تفشي الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد قبضتها على عالم الرياضة، وتسببت في تأجيل العديد من الفعاليات الرياضية وإلغاء البعض الآخر، ولكن هذا لم يمنع استئناف النشاط الرياضي في معظم أنحاء العالم وسط إجراءات وقائية واحترازية مشددة وبروتوكول طبي وصحي صارم.


ووسط تفاقم أزمة، لم تكن مفاجأة فعلية أن يتم تأجيل دورة الألعاب الأولمبية (طوكيو 2020) والعديد من الأحداث والفعاليات الرياضية الأخرى.


وأعلنت اللجنة الأولمبية الدولية ومنظمو أولمبياد طوكيو، في 24 مارس الماضي، تأجيل فعاليات هذه النسخة من الدورات الأولمبية إلى العام المقبل 2021، بعدما تسببت الجائحة في توقف النشاط الرياضي في معظم أنحاء العالم.


وقبل ستة أيام من إعلان تأجيل الأولمبياد، أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) تأجيل بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) بالتزامن مع توقف النشاط في كل بطولات الدوري المحلية الكبيرة في أوروبا، كما ألغي موسم الرياضات الشتوية في ذلك الوقت.


وعندما تم الإعلان في أول أبريل الماضي عن إلغاء بطولة إنجلترا المفتوحة (ويمبلدون)، ثالث بطولات “جراند سلام” الأربع الكبرى، كان واضحا تماما أن هذا النبأ ليس “كذبة أبريل”.


كما ألغيت بطولة الغولف المفتوحة وسباق جائزة موناكو الكبرى ضمن بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا-1، علما أن بطولة فورمولا-1 بأكملها تأجلت إلى وقت لاحق من العام بدلا من بدايتها المعتادة في مارس.


وتوالت حالات الإلغاء والتأجيل للعديد من البطولات في مختلف الرياضات وعلى كافة المستويات المحلية والإقليمية والقارية والعالمية.


ورغم هذا، شهد عام 2020 العديد من النجاحات والمحطات الإيجابية في العديد من الرياضات والدول، وكان من بينها فوز ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الأولى منذ 30 عاما.


كما كان نجم القفز بالزانة أرماند دوبلانتيس ضمن العديد من نجوم ألعاب القوى الذين نجحوا في تحسين بعض الأرقام القياسية.


وتوج النمساوي دومينيك ثيم بلقب بطولة أمريكا المفتوحة (فلاشينج ميدوز) للتنس، ليكون أول ألقابه على الإطلاق في بطولات “جراند سلام” الأربع الكبرى.


وشهدت البطولة نفسها استبعاد اللاعب الصربي نوفاك ديوكوفيتش وتجريده من نتائجه في هذه النسخة بعد الخطأ الذي ارتكبه دون عمد خلال مباراته في دور الثمانية، عندما خرج عن شعوره وقذف بالكرة لترتطم بأحد حكام الخطوط.


وبعد انطلاق الموسم متأخرا والتغير الهائل في خريطة وعدد سباقات هذه النسخة من البطولة، توج البريطاني لويس هاميلتون، سائق فريق مرسيدس، بلقب بطولة العالم لفورمولا-1، ليعادل بهذا الرقم القياسي لعدد مرات الفوز باللقب، والمسجل باسم الأسطورة مايكل شوماخر، حيث تساوى معه في رصيد سبعة ألقاب لكل منهما.


وفجر الدراج السلوفيني تادي بوجاكار المفاجأة وتصدر سباق فرنسا الدولي للدراجات (تور دو فرانس).


وإلى جانب ما أسفرت عنه جائحة كورونا من أجواء قاتمة على عالم الرياضة، تلقى عشاق الرياضة في كل أنحاء العالم أكثر من صدمة خلال هذا العام لوفاة أكثر من نجم وأسطورة رياضية، في مقدمتهم نجم السلة الأمريكي الشهير كوبي برايانت، وأسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا.


وأثارت جائحة كورونا حالة من الفوضى والارتباك في الروزنامة الرياضية العالمية، وسرعان ما اتضح أن أبرز الرياضيين ليست لديهم الحصانة ضد الإصابة بفيروس “كورونا”.


وعانى عدد من نجوم الرياضة من الإصابة بالفيروس، وفي مقدمتهم نجوم كرة القدم البرازيلي نيمار والبرتغالي كريستيانو رونالدو والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش، ولاعب التنس الصربي ديوكوفيتش، وكذلك بطل فورمولا-1 البريطاني هاميلتون.


كما خضعت فرق بأكملها مثل ريال مدريد الإسباني لفترة الحجر الصحي بسبب إصابة بعض عناصرها.


وصمدت اللجنة الأولمبية الدولية لفترة طويلة في مواجهة الضغوط قبل أن تصدر بيانا مشتركا مع منظمي أولمبياد طوكيو بشأن تأجيل هذه النسخة الأولمبية، بعدما طالبت اللجنة الأولمبية الأمريكية وعدد من الاتحادات الرياضية الكبيرة مثل الاتحاد الدولي للسباحة (فينا) والاتحاد الدولي لألعاب القوى بضرورة تأجيل هذه الدورة الأولمبية. كما أعلنت كندا رسميا أنها لن ترسل رياضييها إلى الأولمبياد حال إقامتها في هذا التوقيت وسط اضطرام جائحة كورونا.


وذكر البيان المشترك: “الانتشار غير المسبوق وغير المتوقع للجائحة أدى إلى تدهور الوضع في بقية أنحاء العالم”.


وبعد اتصال هاتفي جرى بين الألماني توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، وشنزو آبي، رئيس وزراء اليابان، في ذلك الوقت، توصل الطرفان إلى ضرورة تأجيل هذه النسخة من الدورات الأولمبية “للحفاظ على صحة الرياضيين وجميع المشاركين في الدورة الأولمبية وكذلك المجتمع الدولي”.


وكان هذا التأجيل، وهو الأول على الإطلاق في تاريخ دورات الألعاب الأولمبية، أمرا حتميا بعدما أعلنت منظمة الصحة العالمية أزمة فيروس “كورونا” المستجد جائحة عالمية، وسط آلاف الوفيات يوميا واتجاه العديد من الدول إلى الإغلاق أو الصمود فعليا لاحتواء الفيروس القاتل.


وكان قرار تأجيل الأولمبياد صعبا بالتأكيد في ظل التكلفة الباهظة للتأجيل، وهو ما يدفع اللجنة الأولمبية الدولية والمنظمين في طوكيو حاليا إلى العمل على إقامتها في الموعد الجديد بعام 2021 وعدم تأجيلها مجددا.


وفي حالة إقامة الأولمبياد في الموعد الجديد المحدد له، حيث تنطلق فعالياته في 23 يوليوز 2021، لن تستطيع روسيا المشاركة فيه رغم تقليص العقوبة المفروضة عليها بسبب المنشطات إلى عامين.


ويمكن للرياضيين الروس المشاركة في الأولمبياد وباقي البطولات الكبرى كمحايدين بشرط عدم ثبوت إدانة أي منهم في قضايا منشطات.


وتسبب تأجيل أو إلغاء بعض بطولات الموسم الماضي وغياب الجماهير عن المدرجات في خسائر مالية فادحة للرياضيية والأندية، وروابط الدوري والاتحادات الرياضية في كل مكان.


ولجأت اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) واتحادات وهيئات أخرى إلى تقديم مساعدات مالية من أجل التخفيف من هذه المعاناة.


وقال كريستيان شيفرت، رئيس رابطة الدوري الألماني، في السابع من ديسمبر الحالي، إن الدوري الألماني (بوندسليغا) ودوري الدرجة الثانية بألمانيا سيفقدان ملياري يورو (4،2 مليار دولار) من العائدات.


وكانت الالتزامات تجاه عقود البث التلفزيوني ذات العائدات التي تبلغ مليارات الدولارت من بين الدوافع والحوافز القوية التي أدت إلى استئناف فعاليات العديد من البطولات، وإن استؤنفت هذه البطولات في غياب الجماهير من ناحية، وفي إطار الفقاعات الصحية.


وكانت البوندسليغا أول بطولة دوري كبيرة تستأنف نشاطها، وذلك وسط إجراءات وقائية مشددة وبروتوكول صحي صارم.


واستأنفت البوندسليغا نشاطها في 16 مايو الماضي، وتوج بايرن ميونخ في نهاية الموسم باللقب مجددا، كما أحرز لقب كأس ألمانيا بعدها بأسبوع قبل أن يتوج في 23 أغسطس الماضي بلقب دوري أبطال أوروبا، علما أن فعاليات الأدوار النهائية لدوري الأبطال أقيمت على هيئة دورة مجمعة في العاصمة البرتغالية لشبونة.


وبعدما ساهم بقدر هائل في فوز بايرن بالثلاثية، نال البولندي الدولي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن المكافأة المناسبة على تصدره قائمة الهدافين في كل من المسابقات الثلاث، حيث توج بجائزة أفضل لاعب في العالم في استفتاء الفيفا لعام 2020.


وفيما لجأ اليويفا إلى إقامة الأدوار النهائية لكل من بطولتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي بنظام دورة مجمعة، مع تقليص حجمها من خلال إقامة فعاليات كل دور من مواجهة واحدة بدلا من مباراتي ذهاب وإياب، استأنف دوري كرة السلة الأمريكي فعالياته في إطار “فقاعة” صحية في أورلاندو.


وكان غياب الجماهير عن المدرجات أمرا غريبا لدى كثيرين، ولكنه كان جوهريا وحتميا لاحتواء أزمة كورونا، خاصة بعد الاشتباه في أن بعض الأحداث التي جرت في وقت مبكر من الأزمة مثل مباراة أتالانتا الإيطالي وبلنسية الإسباني بدوري أبطال أوروبا في 19 فبراير بمدينة ميلانو الإيطالية، كانت بمثابة عامل انتشار كبير للفيروس.


وتجري السلطات الإيطالية الآن تحقيقا جنائيا بالفعل في هذا الشأن.


والآن، تقام فعاليات الموسم الحالي في معظم أنحاء العالم رغم وجود العديد من حالات الإصابة بفيروس “كورونا”، مع استمرار غياب الجماهير عن المدرجات.


وشهدت فترة أواخر صيف 2020 وخريف نفس العام إقامة فعاليات ثلاث بطولات مؤجلة للغولف، وعدد من السباقات الكبيرة للدراجات، وفي مقدمتها تور دو فرانس.


كما شهدت الشهور الماضية إقامة بطولة العالم لسباقات فورمولا-1 مع تقليص عدد السباقات إلى 17 سباقا أقيمت بين يوليو الماضي وديسمبر الحالي.


وحتى مع توفر اللقاح الخاص بفيروس “كورونا” المستجد حاليا، ستستمر تبعات الجائحة لسنوات.


وعلى سبيل المثال، تم تأجيل بطولتي العالم لألعاب القوى والسباحة إلى عام 2022 بسبب تأجيل أولمبياد طوكيو إلى 2021.


وفي نفس الوقت، يأمل المسؤولون في أن تساهم هذه اللقاحات في حضور ولو عدد قليل من المشجعين في فعاليات أولمبياد طوكيو، وأن يكون هذا بمثابة شعاع الأمل لعالم الرياضة وما دونه.


وقالت يوريكو كويكي حاكمة طوكيو في وقت سابق من ديسمبر الحالي: “أولمبياد طوكيو 2020 يمكن أن يرمز أيضا إلى مرونة البشرية من خلال العمل سويا على دحر هذا العدو غير المرئي (كوفيد-19) “.


reaction:

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress