القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

تارودانت.. ترميم وتأهيل "دار الدباغة" هو تغيير نوعي للترويج للتاريخ الثقافي للمدينة والمصنعين التقليديين

تارودانت.. ترميم وتأهيل "دار الدباغ" هو تغيير نوعي للترويج للتاريخ الثقافي للمدينة والمصنعين التقليديين

 تارودانت.. ترميم وتأهيل "دار الدباغة" هو تغيير نوعي للترويج للتاريخ الثقافي للمدينة والمصنعين التقليديين

تبلغ التغطية المالية لمشروع "دار الدباغة" للتعافي والتأهيل في مدينة تارودانت نحو 6.50 مليون درهم، وهو ما يهدف إلى إحداث تغيير نوعي في الظروف وأسلوب التشغيل الذي يعتمده المصنعون التقليديون العاملون في هذه التجارة.

وبحسب مصدر مسؤول في مجتمع الأوساخ، فإن الأخير سيساهم بمبلغ 30.3 مليون درهم في المشروع، في حين أن الشريك الثاني، القطاع الصناعي التقليدي (وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي)، سيمول الـ 20.3 مليون درهم المتبقية.

وأضاف المصدر أن إعادة تشكيل هذا المرفق الحرفي الذي يعمل منذ بداية الشهر الجاري، سيشمل تجديد مرافق العمل المختلفة في فضاء "دار الدباغة"، بما في ذلك إعادة بناء خزانات المياه وخزانات الدباغة الجلدية وتجديد واجهات الورش الحرفية.

وستشمل عملية إعادة التأهيل أيضاً التوصيل بشبكة الكهرباء، وتجديد قنوات توصيل المياه، وممرات التبليط، وما إلى ذلك. وهذا يعطي هذه المساحة المهنية زيًا يستحق استقبال أنواع مختلفة من الوافدين، خاصة وأن "بيت الدباغة" في تارودانت يعد من أهم نقاط الزيارات المقدمة لموجات السياح القادمين إلى المنطقة تحت سلاسا، أو من يعبرونها، من جنسيات مختلفة.

وبحسب المصدر نفسه، من المتوقع أن يعلن مجلس تارودانت الجماعي في الأيام المقبلة عن اتفاق تكميلي آخر هو تمويل اقتناء أحدث المعدات لعشرات المصنعين التقليديين العاملين في دار الدباغة، بقيمة 2.7 مليون درهم، مما من المتوقع أن يكون له تأثير إيجابي ملموس على عمل المصنعين التقليديين.

وتجدر الإشارة إلى أن "دار دباغة" "بتاروانت" هي واحدة من ثلاثة مساحات حرفية على مستوى البلاد (إلى جانب وحدتين أخريين في مراكش وفاس)، حيث تستمر مهنة الدباغة في ممارسة المهنة وفقاً للتقاليد والأساليب المهنية الموروثة بين مصنعي أبا في معظمها، بما في ذلك استخدام أدوات العمل التقليدية، واستخدام مواد الدباغة الطبيعية.

وتعد مهنة الدباغة في تارودانت من أهم الصناعات التقليدية التي لا تزال تقاوم الاكتساح الواسع للمنتجات الحديثة لحياة الأفراد، حيث تتعافى هذه المهنة مرة واحدة على الأقل في السنة بمناسبة عيد الأضحى، وهذه التجارة مضمونة ارتباطها بالنشاط السياحي، والحرفة التقليدية للجلد هي أسباب الاستمرارية. ، حيث يستمر الطلب على هذه المنتجات بين مختلف الفئات في المجتمع. 


reaction:

تعليقات

أكادير بريس جميع الحقوق محفوظة © 2020 agadir press






xxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx