القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

حشود بالآلاف تغمر شوارع مكناس وتشيع جنازة الصحافي الغماري

حشود بالآلاف تغمر شوارع مكناس وتشيع جنازة الصحافي الغماري

 حشود بالآلاف تغمر شوارع مكناس وتشيع جنازة الصحافي الغماري

رغم استمرار تفشي جائحة "كورونا"، فإن الآلاف من سكان مدينة مكناس تحدوا الخوف من الفيروس التاجي، وآثروا أن يشاركوا في جنازة الإعلامي صلاح الدين الغماري، الذي شيع جثمانه إلى مثواه الأخير، عصر اليوم الجمعة، بمقبرة "مولاي مليانة" بمسقط رأسه بمدينة مكناس.

وجسدت الجنازة المهيبة للراحل التقدير الذي يكنه له محبوه وأصدقاؤه، الذين التفوا بالآلاف، في حشود غفيرة، لتوديعه إلى دار البقاء، وسط أجواء من الحزن والصدمة التي خيمت على المشيعين، تعبيرا منهم عن حسرتهم على فقدان الراحل، الذي فارق، عن 50 عاما، الحياة، ليلة الخميس الجمعة، بمدينة المحمدية إثر سكتة قلبية مفاجئة.

وعرفت جنازة صلاح الدين الغماري مشاركة حوالي 10 آلاف شخص، حسب تقديرات غير رسمية، حيث توافدت الحشود على منزل عائلته، كما غمرت الشوارع والأزقة التي مر منها موكب جنازته، داعية له بالرحمة والمغفرة، ولعائلته وأصدقائه بالصبر الجميل.

واشتهر الإعلامي الراحل صلاح الدين الغماري بإطلاله لسنوات طويلة على المغاربة من خلال القناة الثانية بتقديم نشرات الأخبار، واختطفه الموت وهو يستعد لإطلاق برنامجه التلفزيوني الجديد "صوتكم" الذي أقرته إدارة قناة "دوزيم" ضمن شبكة برامجها الإخبارية الجديدة.

وتوسعت قاعدة محبي صلاح الدين الغماري خلال الجائحة، مع تقديمه برنامج "أسئلة كورونا"، الذي كان يحث فيه المغاربة، باللغة العامية، على التقيد الصارم بالتدابير الاحترازية في مواجهة الفيروس.

reaction:

تعليقات

أكادير بريس جميع الحقوق محفوظة © 2020 agadir press






xxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx