القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

بالأدلة والحجج.. اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء قرار سيادي لا رجعة فيه وواهم من يعتقد العكس!!!

بالأدلة والحجج.. اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء قرار سيادي لا رجعة فيه وواهم من يعتقد العكس!!!

 بالأدلة والحجج.. اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء قرار سيادي لا رجعة فيه وواهم من يعتقد العكس!!!

مخطئ، أو واهم، من يعتقد أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بكامل سيادة المغرب على صحرائه، هو قرار انفرادي، ولا حجية قانونية له.

لا يجادل فقيهان دستوريان، في أن الإعلان الرئاسي الذي وقعه الرئيس دونالد ترامب الذي يعترف بمغربية الصحراء هو بمثابة قرار سيادي لا رجعة فيه، وذلك بحكم القوة القانونية والمؤسساتية التي يتمتع بها أي رئيس للولايات المتحدة الأمريكية.

وجدير بالذكر، أن الكونغرس الأمريكي قد توصل رسميا بالموقف الأمريكي الجديد، وإلغاء مصطلح الصحراء “الغربية” بشكل نهائي من الوثائق والمراسلات الصادرة عن مختلف الإدارات الأمريكية وعدم فصل المغرب عن صحرائه في هذه المراسلات، وفي هذه المستجدات، رسائل بليغة وواضحة لكل من يهمهم الأمر، سواء جيراننا الجزائريين، أو غيرهم، ممن لا يزال يُمني النفس بالمستحيل، أي تراجع إرادة بايدن عن المرسوم الصادر في عهد ترامب.

وما يؤكد هذا الموقف، ويعززه، هو أن الإدارة الأمريكية الحالية لم تقف عند حدود الاعتراف بالصحراء المغربية في مرسومها، بل بادرت بشكل رسمي إلى إخبار منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، بقرارها السيادي، الاعتراف بمغربية الصحراء .

وجدير بالذكر، والتنويه، أن الولايات المتحدة الأمريكية، سبق لها في سنة 2004 أن اعتبرت المملكة المغربية حليفا متميزا لها من خارج OTAN.

ومن المعلوم أن الدستور المغربي يقر بأن “المغرب دولة ذات سيادة كاملة متشبثة بوحدتها الوطنية والترابية وبصيانة تلاحم مقومات هويتها الوطنية الموحدة بانصهار كل مكوناتها العربية الإسلامية والأمازيغية والصحراوية الحسانية والغنية بروافدها الإفريقية الأندلسية والعبرية والمتوسطية”، ي أن اليهود جزء من الثقافة المغربية والهوية الوطنية، وهذا ما يضرب في الصميم، كل ما ستحاول المخابرات الجزائرية اللعب عليه.

ومنذ أن طرح المغرب مقترح الحكم الذاتي، جميع الرؤساء الذين تعاقبوا على البيت الأبيض سواء ديموقراطيون أو جمهوريون وكذلك مجلس الشيوخ رحبوا دائما بهذا المقترح علانية ودعموه في مختلف المحافل الدولية باعتباره حلا واقعيا وجديا وموضوعيا في إطار السيادة المغربية على الصحراء، ما يعني أن موقف أمريكا، ليس وليد اليوم، وأن دونالد ترامب، لم ينفذ إلا السياسة الأمريكية تجاه المغرب، والتي عرفت تطورات على ضوء المستجدات الدولية في السنوات الأخيرة الماضية.

reaction:

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress