القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

تجدد دعوات إقرار رأس السنة الأمازيغية

تجدد دعوات إقرار رأس السنة الأمازيغية

 تجدد دعوات إقرار رأس السنة الأمازيغية

عاد النقاش من جديد للاحتدام، في وقت ما تزال فيه الدولة لم تعبر عن استعدادها للاعتراف الكامل بالأمازيغية، حسب الكثير من المناضلين، الذين يعتبرون أن إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا، وتضمينه في لائحة العطل السنوية، هو من صميم أركان الاعتراف الكامل بهذه القضية في الجانب السياسي والهوياتي والثقافي، خاصة أن هذا العيد ليس دخيلا على المجتمع المغربي، إذ ألف الآباء والأجداد الاحتفال بهذه المناسبة، في كافة المناطق الفلاحية، سواء كانت تتحدث بلسان أمازيغي أو عربي.

وعلمت “الصباح”، أن التحضيرات بدأت في عدد من المدن، من قبل جمعيات المجتمع المدني، من أجل إقامة الاحتفالات في الثالث عشر من يناير المقبل، الذي سيصادف رأس السنة الجديدة 2971. وأصدرت جمعية شباب تامسنا الأمازيغي، بيانا أكدت فيه عقد لقاءات تحضيرية لتخليد رأس السنة.

وقالت الجمعية “ليكن في علم جميع المناضلات والمناضلين بمدن الرباط، سلا، القنيطرة والنواحي، أنه سيتم عقد لقاءات تحضيرية بكل من القنيطرة والرباط وسلا طيلة الأسبوع الحالي، استعدادا لتخليد السنة الأمازيغية الجديدة 2971، بالشكل الذي يتلاءم مع الوضعية الوبائية التي يعيشها المغرب، وقد عقد أول لقاء تحضيري بالقنيطرة الأحد 27 دجنبر الجاري، والذي تطرق للعديد من النقط المتعلقة بتخليد الحدث، في الظرفية التي يعيشها المغرب، والمتعلقة بإعلان حالة الطوارئ الصحية بسبب انتشار فيروس كورونا”.

ووجه التجمع العالمي الأمازيغي، رسالة إلى الملك تمت صياغتها باللغتين العربية والأمازيغية، من أجل إقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا.

عصام الناصيري

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress