القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رئيس الموساد السابق: الملك محمد السادس يحظى بتقدير كبير عبر العالم

رئيس الموساد السابق: الملك محمد السادس يحظى بتقدير كبير عبر العالم

رئيس الموساد السابق: الملك محمد السادس يحظى بتقدير كبير عبر العالم


 قال رام بن باراك، الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد”، إن بلاده كانت دائماً تنظر إلى المغرب كدولة معتدلة لها تأثير كبير في العالم العربي.


واعتبر المسؤول الإسرائيلي أن “التقدير الذي يحظى به الملك محمد السادس بين قادة العالم، فضلاً عن مكانته الخاصة داخل جامعة الدول العربية، بمثابة ميزة سياسية واستراتيجية كبيرة بالنسبة لإسرائيل”.


وأشار بن باراك، وهو عُضو البرلمان الإسرائيلي حالياً، في مقال رأي نشرته صحيفة “جيروزاليم بوست”، إلى أن “التوقيع الأخير على اتفاقية السلام بين إسرائيل والمغرب يعتبر اختراقاً تاريخياً، ولم يكن نتيجة جهود بذلها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بل ثمرة عقود من التعاون الذي تم وراء الكواليس وبعيداً عن عدسات الكاميرا”.


وذكر المتحدث أن تطبيع علاقات إسرائيل والقصر الملكي كان عملاً قيد التقدم لسنوات عديدة، منذ أن قام رئيس الوزراء الراحل ووزير الدفاع إسحاق رابين بزيارة علنية إلى المغرب توجت بافتتاح مكتبي اتصال في تل أبيب والرباط.


وأشار المقال إلى أن “إغلاق مكتب الاتصال المغربي في تل أبيب في وقت لاحق كان لأسباب سياسية، منها اندلاع الانتفاضة الثانية والصراع الإسرائيلي الفلسطيني، لكن البلدين استمرا في الحفاظ على علاقات غير رسمية”.


وذكر بن باراك أن “المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، بما في ذلك الموساد، حافظت ولا تزال تحافظ على تواصل مستمر مع المغرب بهدف تعزيز القوى المعتدلة في شمال إفريقيا والمساعدة في الحرب المشتركة ضد الإرهاب العالمي بقيادة إيران”.


وأورد رئيس الموساد السابق أن “المغرب يخوض حالياً صراعاً بلا هوادة من أجل الاعتراف الدولي بسيادته على الصحراء، كما يواجه هجمات إرهابية من جبهة البوليساريو التي تتلقى دعماً رسمياً من الجزائر وإيران وكذلك من قوات حزب الله التي تسللت مؤخراً إلى المنطقة وتساعد في تدريب وتسليح مقاتلي الجبهة”.


ويرى بن باراك أن “الأمر الذي أصدره الملك محمد السادس في ماي 2018 بإعادة سفيره من إيران وطرد سفير طهران من الرباط، كان علامة واضحة على جديته في مكافحة الإرهاب العالمي الذي تقوده إيران إلى جانب حزب الله”.


وكشف بن باراك أنه “قبل عامين ونصف، طُلب مني التوسط نيابة عن المغرب في سعيه للاعتراف من القوى الرائدة عالمياً، الولايات المتحدة الأميركية، بسيطرته على الصحراء، على أساس أن المغرب لديه رغبة حقيقية في تحقيق التنمية ومنح كافة الحقوق للسكان المحليين من خلال خطة الحكم الذاتي، وقد كان المغاربة يعلمون أن مفتاح البيت الأبيض وأسرع طريق إلى واشنطن كان عبر القدس”.


وحكى بن باراك في مقاله أنه قبِل طلب المساعدة، لكنه أكد على أن “الاعتراف الأميركي سيكون مشروطاً بموافقة المغرب على رفع مستوى العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل وإعادة فتح مكتب الاتصال في تل أبيب والموافقة على الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين”.


وأورد المسؤول الإسرائيلي أنه من أجل التحقق من الاقتراح، عقد اجتماعات مع مسؤولين مغاربة رفيعي المستوى، مشيراً إلى أنه سمع منهم مباشرة أن “الملك مهتم بالفعل بتنفيذ هذه الخطة”.


وبحسب المقال، فقد تواصل بن باراك مع كبار المسؤولين في الحكومة الأميركية وجرى عقد اجتماعات في البيت الأبيض مع جيسون جرينبلات، مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الشرق الأوسط، إضافة إلى ممثلي مجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية، وفهموا كلهم مزايا المبادرة ووافقوا عليها.


ويرى رئيس الموساد السابق أن “اتفاقية السلام بين المغرب وإسرائيل ستكون لها مجموعة من التداعيات الجيو-استراتيجية في مجالات الاقتصاد والتجارة والزراعة والماء والطاقة، ناهيك عن المسائل الأمنية والسياسية”.


وأكد صاحب المقال أن “وجود علاقات مع الملك محمد السادس، كزعيم للعالم العربي المعتدل، سيكون له تأثير مباشر على الأمن القومي لإسرائيل وسيعزز موقفها تجاه الدول العربية الأخرى”.


ولفت بن باراك إلى أن “هذه الاستراتيجية ستستمر في إحداث تأثير إيجابي، بما في ذلك الطريقة التي يسمح بها المغرب لجميع مواطنيه بحرية العبادة بغض النظر عن دينهم”، وأضاف قائلاً: “علاوة على ذلك، يتمتع الملك بعلاقات دافئة بشكل خاص مع الجالية اليهودية في البلاد، كما أن أكثر من مليون إسرائيلي تنحدر عائلاتهم من المغرب ويحتفظون بذكريات وشوق للمنازل التي تركوها وراءهم”.


وتابع بن باراك أنه “على عكس العلاقات مع الدول العربية الأخرى، فالمغرب له علاقة وثيقة مع إسرائيل، كما يشترك البلدان في العديد من القيم المشتركة التي رسختها علاقاتهما الطويلة”.


وأورد المسؤول الإسرائيلي أنه “أدرك من خلال المحادثات والاجتماعات التي أجراها مع المسؤولين المغاربة أن الملك محمد السادس مهتم حقاً بإقامة علاقة سليمة ودافئة وشجاعة مع إسرائيل، بحيث ستؤدي قيادته الفريدة إلى علاقات راسخة مع إسرائيل مع إمكانية إعادة العلاقات الدبلوماسية في المستقبل القريب”.


وختم بن باراك مقاله بالقول: “يجب ألا ننسى أن المغرب قطع التزاماً صادقاً وحقيقياً بتعزيز السلام في المنطقة ووضع حد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني في إطار حل الدولتين، ولا يوجد عذر لعدم تنفيذ ذلك في رأيي”.


reaction:

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress