القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

أسرة ابن خنيفرة “الحسين مزال”، المقتول بالجزائر، تطالب بمساعدتها على نقل جثمان ابنها لبلده

أسرة ابن خنيفرة “الحسين مزال”، المقتول بالجزائر، تطالب بمساعدتها على نقل جثمان ابنها لبلده



 أسرة ابن خنيفرة “الحسين مزال”، المقتول بالجزائر، تطالب بمساعدتها على نقل جثمان ابنها لبلده

أحمد بيضي
    لم تجد أسرة المواطن الحسين مزال، بخنيفرة، غير التوجه باستعطافها للسلطات المغربية، من أجل التدخل لمساعدتها على نقل جثمان ابنها إلى وطنه المغرب ليوارى الثرى بمقبرة بلدته خنيفرة، ويتعلق الأمر بالمواطن الذي كشفت صفحة جزائرية محلية على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” عن مقتله، بعد العثور على جثته، خلال يناير الماضي، محترقة بشكل وحشي، وكان الضحية يقيم بمنطقة الذرعان الجزائرية منذ سنة، قبل أن يختفي في ظروف غامضة، لأزيد من أسبوع، قبل أن ينتشر خبر مقتله بمدينة عنابة شمال شرق الجزائر.
    واستنادا لمصادرها من الديار الجزائرية، أفادت أسرة الضحية، في شخص الأم الأرملة المكلومة، أن ابنها الحسين مزال، الملقب وسط معارفه ب “الشينوي”، قد تعرض لعملية اختطاف، في ظروف ملتبسة، مع الاحتجاز والسرقة، ثم القتل والحرق، لطمس آثار الفعل الاجرامي، على يد “عصابة مغربية”، مكونة من أربعة أفراد ما يزالون في حالة فرار بعد اكتشاف أمرهم، بحسب السلطات الجزائرية، وبمساعدة شقيق الضحية، محمد مزال، القاطن بمدينة عنابة، والذي لم يفت أسرته المطالبة بإنقاذه وترحيله إلى وطنه المغرب.    
    وكانت أسرة الحسين مزال قد تلقت خبر مقتله بصدمة عميقة، شأنها شأن جيرانه بحي الكورس، بخنيفرة، وأصدقائه ومعارفه، فيما تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع قضيته باهتمام واسع وبتعاليق مؤثرة بالنظر لما عرف عن الضحية من سلوك طيب وأخلاق حميدة، والذي كان يزاول مهنة “جباص” بمدينته خنيفرة، وأحد أشقائه يشغل مديرا لمجموعة مدرسية داخل الإقليم، حيث اكتفت مصادر من الديار الجزائرية أن بعض التحقيقات جرت في ملابسات وظروف الفعل الاجرامي دون التوصل لأي جديد، بحسب قولها.   
    وسبق لمصادر أخرى أن اكتفت بما يشير إلى أن الضحية يكون قد تعرض لعملية اختطاف من طرف “مجهولين” في ظروف ملتبسة ولأهداف تضاربت في شأنها عدة احتمالات، فيما أفادت تدوينة جزائرية أن عملية اختطاف الضحية وحرق جثته كانت وراءها “عصابة مغربية” لايزال أفرادها في حالة فرار، دون أن يفوت بعض معارفه بالمنطقة الجزائرية المذكورة نشر صور أشخاص بوصفهم المشتبه بهم وراء الجريمة البشعة، ما حمل الأسرة على المطالبة بتعقبهم، مع احتمال تمكنهم من دخول أرض الوطن عبر الحدود البرية، بحسب قولها.
    وارتباطا بالواقعة، التي تستدعي من السلطات الجزائرية ونظيرتها المغربية العمل سويا لتفكيك لغز الحادث، لم تتوقف أسرة الضحية، في شخص أم الضحية، عن مطالبة السلطات المغربية ووزارة الخارجية، بمعية الجهات المهتمة بقضايا الجالية مغاربة العالم، واللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الانسان ووسيط المملكة، وغيرها، من أجل الدخول على الخط، في سبيل الكشف عن حيثيات الجريمة، ومتابعة الجناة، ونقل جثمان الضحية في ظل الإمكانيات المادية الضعيفة للأسرة.

reaction:

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress