القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

“كورونا” ترفع معدلات الفقر والبطالة بين أوساط الصناع التقليديين

“كورونا” ترفع معدلات الفقر والبطالة بين أوساط الصناع التقليديين

“كورونا” ترفع معدلات الفقر والبطالة بين أوساط الصناع التقليديين

يشهد القطاع السياحي بمراكش أزمة “غير مسبوقة” عمقتها تداعيات الأزمة الصحية بسبب تفشي فيروس كورونا، هذا الوضع أثر بصفة مباشرة على قطاع الصناعات التقليدية وهو أحد القطاعات الحيوية في اقتصاد المدينة الحمراء.

ومنذ ظهور جائحة كورونا وما تلاها من قرارات الإغلاق وتعليق الرحلات الجوية بدت أسواق المدينة العتيقة في مراكش شبه خالية، وهي التي تعج عادة بالمارة أغلبهم من السياح، حيث بات القطاع في مراكش  يعيش اليوم نكسة غير مسبوقة في ظل الأزمة الصحية التي تشهدها مراكش والمغرب عامة.

واعتبر حرفيون في اتصال بـ كشـ24 أن الوضع كارثي للغاية ويمكن اعتبار القطاع منكوبا نتيجة الأوضاع الاقتصادية والأزمة الصحية التي مراكش والمغرب عموما.

وضاعفت أزمة فيروس كورونا المستجد، ظروف الحرفيين سوءا، إذ يشكو غالبيتهم من فقدان مورد دخلهم، ما أثر في قدرتهم على تأمين احتياجات أسرهم، بحيث أن العديد من العاملين في القطاع أفلسوا والأحسن حظا منهم غيروا مجال عملهم.

ويناشد الحرفيون السلطات التدخل لإنقاذ ما تبقى من القطاع الذي تضرر بشدة من الأزمة التي أدت إلى مضاعفة معاناة حرفييه، وأثرت في قدرتهم على تلبية احتياجاتهم الأساسية، فضلًا عن تراكم الديون عليهم.

reaction:

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress