القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

كُتّاب وآراءإقليم كلميم..انطلاق لقاءات تحسيسية حول المشاركة السياسية للنساء في تدبير الشأن المحلي

إقليم كلميم..انطلاق لقاءات تحسيسية حول المشاركة السياسية للنساء في تدبير الشأن المحلي

 إقليم كلميم..انطلاق لقاءات تحسيسية حول المشاركة السياسية للنساء في تدبير الشأن المحلي

تغجيجت – انطلقت، مساء أمس الخميس بجماعة تغجيجت (إقليم كلميم)، لقاءات تحسيسية حول “أهمية المشاركة السياسية للنساء وانخراطهن في تدبير الشأن المحلي” تنظمها العصبة الأمازيغية لحقوق الانسان، إلى غاية 17 فبراير الجاري، بعدد من  الجماعات الترابية بالإقليم.

واستهدف اللقاء الافتتاحي لهذه اللقاءات، المنظمة بشراكة مع صندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النساء (وزارة الداخلية)، وبتنسيق مع اللجنة الجهوية لحقوق الانسان لجهة كلميم واد نون، عددا من الفاعلات الجمعويات والطالبات بجماعة تغجيجت.

وأكد المنسق الوطني للعصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان، بوبكر أنغير، في الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء، أن هذه اللقاءات تروم، بالخصوص، تمكين النساء من المعايير والمرجعيات الوطنية والدولية لحق المرأة في المشاركة السياسية، وكذا فتح نقاش حول الإكراهات التي تعيق مشاركة النساء بالمجال القروي وسبل تجاوز هذه الإكراهات.

من جهته، أشار زين العابدين الوالي، عضو اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بكلميم واد نون، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن اللقاء الافتتاحي شكل فرصة لتسليط الضوء على مراحل تطور حقوق الانسان ومنها حقوق المرأة ضمن آليات حقوق الانسان، وعلى مفهوم حقوق الانسان كحقوق “أصيلة طبيعية”.

وبعد أن أبرز أهمية المواثيق والقوانين الدولية كآلية لضمان حقوق الإنسان ، أشار السيد الوالي الى أن المشرع الدولي لاحظ بأنه على الرغم من أن هذه المواثيق تتضمن، ضمنيا، حقوق المرأة إلا أنه كانت هناك مفارقات على مستوى التطبيق على أرض الواقع مما اضطر المنتظم الدولي لتشريع اتفاقيات جديدة خاصة بالنساء تضمن المساواة بين الجنسين في الحقوق، وفي مقدمتها اتفاقية سيداو لمكافحة جميع أشكال التمييز ضد المرأة، والتي صادق عليها المغرب.

ولفت في هذا السياق، إلى أن دستور المملكة لعام 2011 شكل محطة مفصلية في مجال الحقوق بدعوته الى المقاربة التشاركية وحضور النساء في المشهد الحقوقي والاجتماعي والسياسي، مبرزا انخراط المغرب بكل جدية في هذا المسار .

من جانبها، أبرزت رئيسة جمعية الكرامة النسوية للتنمية والتضامن، سميرة أوبلا، أهمية هذا اللقاء التحسيسي والتكويني في تحفيز  نساء الجماعة الترابية تغجيجت  على المشاركة السياسية والانخراط في تدبير الشأن المحلي، معتبرة أن اللقاء هو فرصة أيضا لتسليط الضوء على النساء في العالم القروي الذي يتوفر على طاقات نسائية تطمح الى أن يكون لها حضور في تدبير الشأن المحلي ، وكذا الوقوف على أسباب عزوف النساء عن خوض غمار الانتخابات للمشاركة السياسية من أجل الترافع عن قضاياهن  وخاصة الاقتصادية والاجتماعية .

ويأتي تنظيم هذه اللقاءات التحسيسية التي تستهدف أربع جماعات قرويةبكلميم  هي : تغجيجت ، أباينو ، فاصك، والقصابي، في إطار استكمال تنفيذ الشطر الثاني من مشروع “ديناميات محلية من أجل تعزيز انخراط المرأة القروية في تدبير الشأن المحلي” الذي يندرج في إطار اتفاقية الشراكة المبرمة بين العصبة الأمازيغية لحقوق الانسان، ووزارة الداخلية، وصندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النساء.

ويسعى برنامج “ديناميات محلية من أجل تعزيز انخراط المرأة القروية في تدبير الشأن المحلي” إلى تشجيع النساء على المشاركة السياسية الفاعلة محليا وإقليميا وجهويا، وتعزيز مشاركة المرأة القروية في تدبير الشأن المحلي باعتباره المدخل الأساسي لتحقيق تمكين النساء على مختلف المستويات وضمان انخراطهن واستفادتهن من ثمار التنمية محليا ووطنيا.

reaction:

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress