القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

الأمين العام الأسبق لحزب بوتفليقة يطلب اللجوء السياسي في المغرب !

الأمين العام الأسبق لحزب بوتفليقة يطلب اللجوء السياسي في المغرب !

 الأمين العام الأسبق لحزب بوتفليقة يطلب اللجوء السياسي في المغرب !


كشفت صحيفة “لوسواري دالجيري” الناطقة باللغة الفرنسية، اليوم السبت، عن تقديم الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني (الحاكم سابقًا)، عمار سعداني، طلبا للحصول على اللجوء السياسي في المغرب.


وأكدت الصحيفة أن طلب اللجوء يأتي بعد اقتراح تلقاه سعداني الموجود في فرنسا منذ ثلاثة سنوات من مسؤولين مغاربة كان على تواصل دائم معهم.


ويذكر أن سعداني غادر في الأيام الأخيرة فرنسا إلى البرتغال، وذلك بعد إمضاء الجزائر عقدا مع فرنسا يخص تسليم المطلوبين قضائيا.


سعداني الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني (الحزب الحاكم قبل الإطاحة بالرئيس بوتفليقة) كان قد فجر في سنة 2019 ، تصريحات مدوية لم يتجرأ أي مسؤول جزائري على الادلاء بها من قبل، عندما أكد انه لا توجد قضية اسمها “الصحراء الغربية” و أن الصحراء مغربية.


وقال عمار سعيداني، المقيم بفرنسا قبل مغادرته مؤخرا الى البرتغال ، في تصريح مع موقع كل شيئ عن الجزائر “TSA” : “أنا في الحقيقة، أعتبر من الناحية التاريخية، أن الصحراء مغربية وليست شيء آخر، واقتطعت من المغرب في مؤتمر برلين، وفي رأيّ أن الجزائر التي تدفع أموال كثيرة للمنظمة التي تُسمى البوليزاريو منذ أكثر من 50 سنة، دفعت ثمنًا غاليًا جدًا دون أن تقوم المنظمة بشيء أو تخرجُ من عنق الزجاجة”.


وحسب سعداني فإن: “العلاقة بين الجزائر والمغرب، هي أكبر من هذا الموضوع والآن الظرف مناسب، لأن هناك انتخاب رئيس جديد وتغير في النظام التونسي، والجزائر مقبلة على انتخابات وهناك تغير في النظام، كما أن ليبيا تعيش تحولًا، وهذا يمكن أن يؤدي لإعادة إحياء المغرب العربي كما طالب به قدماء جبهة التحرير وأيضًا الأحزاب الوطنية في كل من المغرب، الجزائر، تونس وشمال إفريقيا”.


سعداني اعتبر أن “موضوع الصحراء يجب أن ينتهي وتفتح الحدود وتسوى العلاقات بين الجزائر والمغرب لأن الأموال التي تُدفع لمنظمة البوليزاريو، والتي يتجول بها أصحابها في الفنادق الضخمة منذ 50 عامًا، فإن سوق أهراس والبيض وتمنراست وغيرها، أولى بها. هذا هو موقفي سواء أغضب البعض أو لم يعجب البعض الآخر”.

جميع الحقوق محفوظة © Taroudant Press - جريدة تارودانت بريس 24.

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress