القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

مصادر أمنية تتعرف على منفذ هجوم الكونغرس

مصادر أمنية تتعرف على منفذ هجوم الكونغرس

 مصادر أمنية تتعرف على منفذ هجوم الكونغرس

أكدت وسائل إعلام أميركية نقلا عن مصادر أمنية أن منفذ الهجوم على مبنى الكونغرس يدعى نوح آر. غرين وهو شاب في الخامسة والعشرين من عمره.

ويصف المشتبه به بتنفيذ هجوم الكابيتول نفسه على صفحته على فيسبوك بأنه من أتباع لويس فرقان، زعيم أمة الإسلام، الذي روج مرارًا لمعاداة السامية واتهم بمعاداة البيض.

وتم التعرف على المشتبه به، بعد إطلاق النار عليه من قبل شرطة الكابيتول، من قبل اثنين من مسؤولي إنفاذ القانون ومسؤول في الكونغرس.
ونوح غرين، الذي ينحدر من ولاية إنديانا، كان قد نشر على فيسبوك خطابات ومقالات كتبها فرقان وإيليا محمد، اللذان يتزعمان جماعة أمة الإسلام من عام 1934 إلى عام 1975، والتي ناقشت تدهور أميركا.

وأكد اثنان من مسؤولي إنفاذ القانون أن صفحة فيسبوك، التي أُزيلت يوم الجمعة، تخص منفذ الهجوم.

ونشر نوح غرين منشورا على فيسبوك عن صراعاته الشخصية، خاصة أثناء الوباء.

وكتب نوح: "بصراحة، كانت السنوات القليلة الماضية صعبة، وكانت الأشهر القليلة الماضية أكثر صعوبة". "لقد تعرضت لبعض من أكثر الامتحانات التي لا يمكن تصورها في حياتي. أنا الآن عاطل عن العمل، بعد أن تركت وظيفتي، جزئيًا بسبب الألم ".
كما تطرق نوح على صفحته عن "نهاية الزمان" وظهور الدجال. وفي 17 مارس، نشر صورة تبرع قدمها إلى فرع لجماعة أمة الإسلام في نورفولك بولاية فيرجينيا، إلى جانب مقطع فيديو لخطاب فرقان بعنوان "الدمار الإلهي لأميركا".

في وقت لاحق من ذلك اليوم، شجع أصدقاءه على الانضمام إليه في دراسة تعاليم فرقان وإيليا محمد.

وتعد أمة الإسلام هي حركة قومية سوداء تدافعت عن نظرية التفوق الذاتي للأميركيين الأفارقة.
جميع الحقوق محفوظة © Taroudant Press - جريدة تارودانت بريس 24.

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress