القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

أكادير : مستخدمون بوكالة الرامسا مستاؤون، و يطالبون بإنصافهم.

 

أكادير : مستخدمون بوكالة الرامسا مستاؤون، و يطالبون بإنصافهم.

أكادير : مستخدمون بوكالة الرامسا مستاؤون، و يطالبون بإنصافهم.

أعرب عدد من مستخدمي الوكالة المستقلة المتعددة الخدمات بأكادير (الرامسا)، من عدم تنفيذ إدارتهم لمقتضيات الأحكام القضائية النهائية الصادرة ابتدائيا واستئنافيا لصالحهم منذ 2015 والتي قضت بتسوية وضعيتهم الإدارية والمالية مع ترتيبهم وتصنيفهم ضمن فئتهم الأجرية ابتداء من يوم 04 يوليوز 1988.

و اعتبروا كل تماطل من الإدارة أو لامبالاة منها هو تحقير متعمد للحكم القضائي الإداري، خاصة و أن إدارة الرامسا لم تقم منذ صدور هذه الأحكام النهائية في شهر يونيو 2015 بتسوية الوضعية الإدارية والمالية لجميع المتضررين ولم تقم حتى بترتيبهم ضمن الفئة الأجرية ابتداء من التاريخ المشار إليه أعلاه،كما نصت بذلك الأحكام القضائية ابتدائيا واستئنافيا.

ولهذا يلتمس المتضررون البالغ عددهم 30 مستخدما ومستخدمة من الجهات المسؤولة وخاصة وزارة الداخلية وولاية جهة سوس ماسة التدخل العاجل لإنصافهم وحماية مصالحهم والذوذ عن حقوقهم التي يكفلها لهم القانون وذلك بإرغام إدارة الرامسا على الإسراع في التنفيذ الكامل لمقتضيات قرارات المحاكم الإدارية واحترام حق أصحابها في الترقية الداخلية كما نصت عليها دوريات وزارة الداخلية .

وكان مستخدو الوكالة المستقلة المتعددة الخدمات بأكادير،قد رفعوا منذ 15 يوليوز 2014، بشكل فردي دعاوى قضائية لدى المحكمة الإدارية لأكادير،من أجل تسوية وضعيتهم الإدارية والمالية وتصنيفهم ضمن الفئة الأجرية المستحقة في المستوى والدرجة وذلك وفقا للدورية الصادرة عن وزارة الداخلية بتاريخ 15 يوليوز 1988.

هذا، وبعد أن تمعنت المحكمة في حيثيات دعاوى المتضررين ومرافعات دفاعهم استجاب القضاء الإداري في شقه الإبتدائي والإستئنافي لملتمساتهم وحكم على الوكالة المدعى عليها بتسوية وضعيتهم الفردية وقضى بتمتيع جميع المتضررين بحقوقهم المادية والمعنوية التي تترتب عن تلك التسوية الإدارية والمالية ابتداءمن 04 يوليوز1988، مع تأكيد الحكم القضائي على صرف مؤخر الأجور والتعويضات تحت طائلة غرامة تهديدية قدرها 500 درهم عن كل يوم تأخيرعن التنفيذ.

فهل ستذعن إذن الوكالة المستقلة المتعددة الخدمات لأكادير للحكم القضائي الإداري النهائي أم أن لغة التعنت والتسويف هي التي ستسود في كل مواقفها وقراراتها تجاه مستخدميها وموظفيها على اختلاف درجاتهم ورتبهم وشهاداتهم العلمية التي تضمنها ملفهم الإداري؟ وهل سيبقى المتضررون مكتوفي الأيدي في حالة ما أصرت الإدارة على التعنت أم أن نار عاصفة التصعيد النضالي ستشتعل بمختلف الأشكال كما يلوح بذلك المتضررون في بلاغاتهم و شعاراتهم ولافتاتهم المرفوعة ضد الإدارة؟

عبداللطيف الكامل
جميع الحقوق محفوظة © Taroudant 24- جريدة تارودانت 24.

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress