القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

واقعة “صاية إنزكان” تتكرر.. مضايقات و ضرب فتيات بالشارع العام بسبب لباسهن خلال رمضان

واقعة “صاية إنزكان” تتكرر.. مضايقات و ضرب فتيات بالشارع العام بسبب لباسهن خلال رمضان

 واقعة “صاية إنزكان” تتكرر.. مضايقات و ضرب فتيات بالشارع العام بسبب لباسهن خلال رمضان

بالأمس القريب وقعت ضجة بسبب ما بات يعرف ب”صاية إنزكان” و التي اهتزت لها أصوات المواطنين، فرادى وجماعات؛ باعتبار أن الأمر يمس بالحريات الأساسية، أو ممارسة دور “القاضي” من قبل أشخاص عاديين.
مشاهد مماثلة تتكرر كل سنة خلال شهر رمضان بعد المضايقات التي يتعرض لها عدد من الفتيات طيلة شهر رمضان، بسبب لباسهن الذي يرى فيه بعض الأشخاص “إفسادا لصيامهم و زعزعة لعقيدتهم”.

في هذا الصدد، تداولت العديد من الصفحات على موقع تبادل الصور “انستغرام”، قصة شابات تعرضن لمضايقات في الشارع العام بمدينة الدار البيضاء، خلال أولى أيام الشهر الفضيل.

و نشرت صفحة تسمى “بلا حشومة” تفاصيل القصة، حيث أكد أصحابها أن مجموعة من الرجال اعتدوا على فتيات قرب شارع ابن تاشفين بالعاصمة الاقتصادية، بمبرر إفساد صيامهم.

وقالت “الضحية” إنها تفاجأت بشخص يضربها بشيء ما عندما كانت في طريقها نحو البيت قبيل الإفطار،  مشددة على أن لباسها كان عاديا، متسائلة “ما عرفتش علاش دار هاكا وباش من حق عندو انا لابسة عادي وخارجة غير نتسخر”.

وفي اول ايام رمضان،  أظهر شريط فيديو قصير آخر انتشر على وسائط التواصل الإجتماعي، شبانا وهم يقومون بالبصق في وجه الفتاة التي كانت تمر من شارع “ابن سينا ” غير آبهة بتصرفاتهم.
و خاطب أحد الشبان، الفتاة بالقول: ” حشومة أختي راه العواشر هادي”. وهو ما دفع عدد من المواطنين إلى محاصرة الفتاة بالقرب من إحدى المحلات الخاصة بالحلويات، وربطوا الاتصال برجال الأمن، الذين نقلوا الفتاة إلى المستشفى، ليتبين أنها حامل.
و تشير المصادر، إلى أن والد الفتاة طردها من المنزل بعد علمه بحملها، ما جعلها تسافر إلى مدينة بركان رفقة بعض صديقاتها، بعيدا عن أعين والديها.
و قد خلفت الواقعة ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عارض عدد من رواد الفضاء الأزرق، هذا التصرف الصادر عن الشبان، حيث قال بعضهم أن الفتاة حرة في ارتداء ما تشاء، فيما قال آخرون أن اللباس الذي ارتدته استفزهم و لا يلائم الشارع البركاني “المحافظ” و أن الأمر مرفوض بتاتا  لا سيما ونحن على أبواب شهر رمضان الكريم.
جميع الحقوق محفوظة © Taroudant 24- جريدة تارودانت 24.

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress '''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''