القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

وزراء “بيجيدي” يهربون من المحاسبة

وزراء “بيجيدي” يهربون من المحاسبة

 وزراء “بيجيدي” يهربون من المحاسبة

قرر العشرات من قادة “بيجيدي” الذين حالفهم الحظ لتولي حقائب وزارية في عهد حكومة عبد الإله بنكيران، وحكومة سعد الدين العثماني، عدم الترشح مرة ثانية في الانتخابات المقبلة، وفق ما أكدته مصادر “الصباح”.
وأفادت المصادر أن وزراء الحزب تواصلوا مع أعضاء المجلس الوطني لـ “بيجيدي”، الذين سيناقشون نهاية الأسبوع مسطرة الترشيح للانتخابات المقبلة، والتمسوا منهم وضع بند يؤكد عدم السماح لمن استوزر في الحكومتين خوض غمار الانتخابات، أو منع من استفاد من ولايتين انتدابيتين متتاليتين، من الاستفادة من عملية الترشيح التي تتم بطريقة معقدة بتداول الأسماء والتصويت عليها.
وقالت المصادر إن بعض الوزراء، تخوفوا من المحاسبة والمساءلة داخل الحزب وخارجه، ففضلوا طلب إعفائهم من تحمل مسؤولية الترشح مجددا، لذلك أكدوا لشباب الحزب أنهم فضلوا “التقاعد السياسي”، بسبب كبر السن، أو لدواع صحية. وفقد أغلب وزراء “بيجيدي” وزنهم الشعبي، لأنهم فضلوا الابتعاد عن المواطنين، ورفضوا استقبال الذين يعانون الحيف أو التهميش، بخلاف ما كان يفعله زعيمهم عبد الإله بنكيران الذي لعب دور رجل التواصل بامتياز لشرح القرارات الحكومية حتى المؤلمة منها لإقناع المواطنين بأهميتها، واستغلال منصب الناطق الرسمي للحكومة للدفاع عن سياستها العمومية، على عكس ما يجري حاليا، لا وزير يتحدث، ولا ناطق يفسر، ما جعل المواطنين يستقون المعطيات من مواقع التواصل الاجتماعي التي تعج بالإشاعة.
وأضافت المصادر أن وزراء “بيجيدي” ابتعدوا عن النقاش السياسي العمومي، وأصبحوا خائفين من ردود فعل مختلف الفئات الشعبية، التي تعاني كثيرا بسبب تراكم المشاكل الاجتماعية، ومرعوبين من القصف المدفعي لبنكيران الذي ناب عن المعارضة.
وإلى أن ينعقد المجلس الوطني الاستثنائي لـ “بيجيدي” وتتضح رؤية مسطرة الترشيح، والأسماء المتداولة، فإن وزراء سابقون ولاحقون التمسوا مرارا مغادرة الحكومة بعد مرور سنوات على استوزارهم، بينهم لحسن الداودي، الذي قدم استقالته ورفضت، والمصطفى الرميد، صاحب الرقم القياسي في الاستقالات، وعبد القادر اعمارة، الذي أكد أنه لن يترشح ولا يريد منصبا وزاريا، والحبيب الشوباني، وسمية بنخلدون، ومحمد يتيم، وبسيمة الحقاوي، وتردد أن عزيز رباح، والمصطفى الخلفي، وإدريس الأزمي الإدريسي، يودون مواصلة مسيرة الانتخابات، ويظل موقف محمد نجيب بوليف غامضا.
جميع الحقوق محفوظة © Taroudant 24- جريدة تارودانت 24.

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress