القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

ماهي طبيعة السلالة المتحورة لكورونا التي تتهدّد المغرب؟

ماهي طبيعة السلالة المتحورة لكورونا التي تتهدّد المغرب؟

  ماهي طبيعة السلالة المتحورة لكورونا التي تتهدّد المغرب؟ 

تشير السرعة التي انتشرت بها السلالة الجديدة لوباء كورونا في بريطانيا أولاً، ثم في أوروبا والمغرب بعد ذلك، إلى أنها طفرة جينية جديدة لهذا الفيروس، والتي حدثت لأسباب مازالت مجهولة إلى حدود الساعة، وهي معدية بنسبة 50% إلى 70% أكثر من الفيروس الأصلي، ولم تتضح الأسباب البيولوجية لهذا التحول، والتي تتعارض كلياً مع الطفرات التي شهدتها الأنفلونزا الإسبانية سنة 1918، التي أوقعت زمن الحرب العالمية الأولى بإسبانيا نحو 50 مليون قتيل، لكن الشكوك تتركز على الطفرة “n501w”.

وحسب ما أوردته مجلة “ألتيرناتيف ميديسين” الطبية يوم الأحد 04 أبريل، فإن هذه الطفرة تغير شكل الأشواك أو النتوءات التي تملأ سطح الفيروس، فهذه الطفرة تحدث تغييرا على شوكة الفيروس، وهي نتوء بروتيني يسمح له بدخول الخلايا، فتجعل – لأسباب لم يتمّ حصرها – هذه النسخ المتحورة من الفيروس أكثر عدوى، لأنها تقع في موقع ربط المستقبل الفيروسي لدخول الخلية، مما يزيد من قدرة الفيروس على الارتباط بالمستقبل في الخلية المستهدفة.

وأكدت المجلة، أن الدراسات الأولية، والتي لا تُعد قطعية لظهور الفيروس منذ مدة قصيرة فقط، أن الأمر لا يتطلب سوى كمية أقل من فيروس كورونا في نسخته المتحولة لإصابة شخص ما بالعدوى، والذي ينقسم بدوره إلى عدة أنواع صنًفتها منظمة الصحة العالمية عل الشكل التالي:

ــ  السلالة المُكتشفة في المملكة المتحدة، وهي ذاتها التي انتشرت بشكل جزئي في المغرب، وتسمى “n501w”، ويبدو أن هذا النوع من كوفيد 19 ينتشر بسهولة أكبر، وقد ينطوي على خطورة أعلى للوفاة.

ــ سلالة جنوب أفريقيا، وتسمى “b.1.351 “، و يبدو أن هذه السلالة تنتشر بسهولة أكبر، كما أن لها تأثيرًا معتدلًا على فعالية الأدوية المحتوية على الأجسام المضادة أحادية النسيلة، وتقلل بشكل معتدل من فعالية الأجسام المضادة الناتجة عن الإصابة السابقة بكوفيد 19 أوالناتجة عن لقاحه.

ــ سلالتا اليابان والبرازيل، وتسميان “p1″،  ولهذه السلالة المتحولة تأثير معتدل على فعالية الأدوية المحتوية على الأجسام المضادة أحادية النسيلة. كما أنها تقلل من فعالية الأجسام المضادة الناتجة عن الإصابة السابقة بكوفيد 19 أو الناتجة عن لقاحه.

ــ سلالة ولاية كاليفورنيا الأمريكية، وتسمى ” b.1.427″، ويبدو أن هذه السلالة تنتشر بسهولة أكبر، ولها أيضًا تأثير قوي على فعالية بعض العلاجات، وتقلل بشكل معتدل من فعالية الأجسام المضادة الناتجة عن الإصابة السابقة بكوفيد 19 أو الناتجة عن لقاحه.

يُشار إلى أن أول إعلان للمغرب عن تفشي السلالة المتحورة من وباء كورونا في نسخته البريطانية قد أطلقته وزارة الصحة أول أمس الأحد 04 أبريل،  حيث جاء في بيانها “بأن جهاز المراقبة الجينومية لفيروس كورونا المستجد في المغرب، قد أكّد انتشار السلالة البريطانية من هذا الفيروس في 7 جهات من المملكة”.

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress