القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

نفتالي بينيت ويائير لابيد يتجهان لتشكيل حكومة وحدة بإسرائيل وإنهاء عهد نتنياهو

نفتالي بينيت ويائير لابيد يتجهان لتشكيل حكومة وحدة بإسرائيل وإنهاء عهد نتنياهو

 نفتالي بينيت ويائير لابيد يتجهان لتشكيل حكومة وحدة بإسرائيل وإنهاء عهد نتنياهو

يتجه زعيم حزب " يمينا " اليميني الإسرائيلي ، نفتالي بينيت ، وزعيم المعارضة ، يائير لابيد ، إلى تشكيل حكومة وحدة بإسرائيل وإنهاء عهد زعيم حزب " الليكود " بنيامين نتنياهو الذي يعد أطول رئيس وزراء في تاريخ إسرائيل.



وقال بينيت ، في كلمة اليوم الأحد ، " إنه لا فرصة لتشكيل حكومة يمينية في إسرائيل . أعلن اليوم أنني مصمم على بذل كل الجهود الممكنة من أجل تشكيل حكومة وحدة مع صديقي ، يائير لابيد ، (..) ونعيد إسرائيل إلى المسار الصحيح ".



وأكد بينيت على أن " كل الأحزاب مدعوة للدخول في تشكيل الحكومة " ، مضيفا " نحن أمام خيارين إما إقامة حكومة وحدة أو التوجه إلى انتخابات خامسة ".



وكانت وسائل إعلام اسرائيلية أشارت في وقت سابق إلى موافقة بينيت على تشكيل حكومة تناوب مع يائير لابيد ، زعيم حزب " يوجد مستقبل " ، الذي حصل في الخامس من ماي الجاري على تفويض لمدة 28 يوما من الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين لتشكيل ائتلاف حكومي بعد فشل نتنياهو في القيام بذلك .



وذكرت نقلا عن مصادر إسرائيلية ، أن بينيت سيتولى رئاسة الوزراء حتى شتنبر 2023 ، في حين سيحل لابيد مكانه حتى نونبر 2025.



ويمتلك حزب " يمينا " 7 مقاعد من أصل 120 في الكنيست الإسرائيلي ، فيما يتوفر حزب " يوجد مستقبل " على 17 مقعدا بعد حلوله في المركز الثاني في الانتخابات الأخيرة وراء حزب " الليكود ".



ويزيد التحالف المزمع بين نفتالي بينيت ويائير لابيد من فرص تشكيل الحكومة ، لكنهما بحاجة إلى دعم أحزاب أخرى ، لتشكيل تحالف من 61 نائبا.



من جهته ، اعتبر بنيامين نتنياهو ، الذي يحاكم بتهم فساد ، في خطاب متلفز ، أن " هذه الحكومة ستكون خطرا على أمن دولة اسرائيل " ، قائلا " إنها عملية احتيال القرن ".



وتنتهي يوم الأربعاء المقبل المهلة الممنوحة لزعيم " يوجد مستقبل " لتشكيل حكومة ، وفي حال فشل سيعيد الرئيس الإسرائيلي التكليف إلى الكنيست ، ليجد بين أعضائه من هو قادر على تشكيل الحكومة أو التوجه إلى انتخابات جديدة.



وشهدت إسرائيل أربع جولات انتخابية في غضون عامين كان آخرها في مارس الماضي لم تسفر أي منها عن نتائج حاسمة.

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress