القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

عبد اللطيف وهبي كيقطر الشمع على أخنوش : “يوظف قدراته المالية وموقعه الحكومي لأهداف انتخابية”

عبد اللطيف وهبي كيقطر الشمع على أخنوش : “يوظف قدراته المالية وموقعه الحكومي لأهداف انتخابية”

 عبد اللطيف وهبي كيقطر الشمع على أخنوش : “يوظف قدراته المالية وموقعه الحكومي لأهداف انتخابية”

عاد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، اليوم الأربعاء، إلى مهاجمة رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، بسبب القفف، التي وزعتها مؤسسة “جود”، المقربة من حزبه.

ووجه وهبي، في حوار له على الإذاعة الوطنية، اليوم، اتهامات صريحة إلى أخنوش باستغلال موقعه الحكومي لأهداف انتخابية، وقال: “الأمين العام يوظف قدراته المالية، وموقعه الحكومي لأهداف انتخابية”، مشددا على أن خلافه ليس مع التجمع الوطني للأحرار، وإنما مع رئيسه.

وكان المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، في وقت سابق، قد حذر من “تحول بعض القيادات الحزبية من استغلال السياسة لأجل بناء مصالحها الاقتصادية على حساب الدولة، وتسخير العمل الخيري والإحساني، واستغلال غير مقبول لحاجة طبقة هامة من الشعب المغربي لحساباتها الانتخابوية، عن طريق إغراق جمعية مدنية بالمال السياسي في صورة غير نبيلة، وغير مسبوقة في تاريخ المغرب”.

وتعهد قادة “البام” بالتصدي للأعمال سالفة الذكر، وكذلك فضحها باستمرار، مطالبين السلطات، أيضا، بالتدخل لوقف ما أسموه “المهازل الانتخابوية، التي تتم بعنترية غير مفهومة”، و”تخدش صورة البلاد، وسمعتها”، كما وجهوا مناشدة إلى الحكومة لطرح “قوانين صارمة، تنظم عملية الإحسان العمومي، وتحافظ على إطاره الاجتماعي التضامني الوطني، بعيدا عن الاستغلال السياسوي المفضوح”.

ويرفض التجمع الوطني للأحرار الاتهامات الموجهة إليه، إذ قال قياديوه إن عمل مؤسسة “جود” لم يبدأ في الفترة، التي تسبق الانتخابات، و”إنما كانت مستمرة لحوالي خمس سنوات”، لكن أحزاب المعارضة، بمن فيها حزبا الاستقلال، والتقدم والاشتراكية، تعتقد أن الموارد المالية الهائلة، التي تستخدم في عمليات توزيع المساعدات على الفقراء من لدن تلك المؤسسة، “من شأنها التأثير على الانتخابات”، بل إن هذه الأحزاب أشارت إلى أن تلك المؤسسة توزع مساعداتها على الأشخاص تحت شرط واحد، هو التسجيل في قوائم عضوية حزب التجمع الوطني للأحرار.

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress