القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

فرار وزراء العثماني من البرلمان

فرار وزراء العثماني من البرلمان

 فرار وزراء العثماني من البرلمان

فر 24 وزيرا من البرلمان، خوفا من المحاسبة السياسية، واحتج البرلمانيون أغلبية ومعارضة، على الغياب الدائم لأعضاء الحكومة، الذين رفضوا مناقشة 200 مقترح قانوني، ما أثار غضب حبيب المالكي، رئيس مجلس النواب الذي استشاط غضبا، وراسل رئيسهم سعد الدين العثماني، دون جدوى.
و وفق ما ذكرته “الصباح”، فقد احتج البرلمانيون على رفض الوزراء المثول أمامهم في لجان المحاسبة البرلمانية الدائمة، ولجان الاستطلاع، وعدم التجاوب مع الأسئلة الطارئة والإحاطة علما.
وقرر رؤساء الفرق والمجموعات النيابية بمجلس النواب، عقد اجتماع عاجل لندوة الرؤساء ومكتب مجلس النواب، لإصدار بلاغ شديد اللهجة في مواجهة الحكومة، وفق ما أكدته مصادر ” الصباح”.
وأضافت المصادر أن البرلمانيين سيصعدون ضد الحكومة في الجلسات المقبلة، بنشر لائحة غياب الوزراء عن المساءلة البرلمانية، وعدم الوفاء بوعودهم التي قطعوها على أنفسهم لحل مشاكل المواطنين في جلسات المحاسبة.
وانتقد نور الدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي، هروب الوزراء من جلسات مجلس النواب، في جلسة الاثنين الماضي، معبرا عن أسفه لفرار الوزراء من المحاسبة، إذ من أصل 25 وزيرا ووزيرة، لم تحضر سوى وزيرة واحدة في جلسة الأسئلة الأسبوعية، رغم قدومها متأخرة.
وأكد مضيان أن الحكومة أفرغت مجلس النواب من محتواه الحقيقي، ولا تتجاوب مع هموم ومشاكل المواطنين خاصة في هذه الظروف الدقيقة، مشددا على أن هذا الوضع غير صحي وغير مقبول.
و هاجمت عائشة الأبلق، رئيسة المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية، أعضاء الحكومة، لهروبهم من المحاسبة، وتخلفهم عن تقديم حصيلتهم لولاية كاملة، لأنها سلبية.
ومن جهته، انتقد محمد شرورو، من الأصالة والمعاصرة، الوزراء لعدم تجاوبهم مع أعضاء البرلمان، رغم توجيه مراسلات كثيرة إليهم بطرق مختلفة، مستنكرا غياب المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الذي من المفروض فيه أن يكون حاضرا.
و سجل مصطفى إبراهيمي، رئيس فريق العدالة والتنمية، الغياب المتكرر للوزراء عن البرلمان، مؤكدا في الوقت نفسه، أن هناك وزراء يحضرون باستمرار وهم معروفون، ووزراء آخرين لا يحضرون إلا في مرات نادرة، وهو ما وجب كشفه للعموم، داعيا إلى عقد جلسة خاصة لمناقشة حصيلة الحكومة.
جميع الحقوق محفوظة © Taroudant 24- جريدة تارودانت 24.

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress