القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

عااجل: طائرة عسكرية جزائرية تنقل جنرالات جزائريين تصل إلى مدريد والأخبار تتحدث عن محاولة تهريب زعيم البوليساريو

عااجل: طائرة عسكرية جزائرية تنقل جنرالات جزائريين تصل إلى مدريد والأخبار تتحدث عن محاولة تهريب زعيم البوليساريو

 عااجل: طائرة عسكرية جزائرية تنقل جنرالات جزائريين تصل إلى مدريد والأخبار تتحدث عن محاولة تهريب زعيم البوليساريو

مع اقتراب موعد مثوله أمام المحكمة الإسبانية العليا للتحقيق معه في فاتح يونيو المقبل،  وتخطيط جبهة “البوليساريو” في لتهريب زعيمها خارج الأراضي الإسبانية دون مثوله أمام المحكمة الوطنية في مدريد وصل إلى إسبانيا عدد من قيادات الجيش الجزائري.

كشفت وسائل إعلام إسبانية ، أن طائرة عسكرية جزائرية هبطت أمس الإثنين بمطار مدريد توريخون.

و في هذا السياق، قالت صحيفة “الإسبانيول” الإسبانية، اليوم الثلاثاء، إن عددا من قيادات الجيش الجزائري، وصل أمس الاثنين، إلى قاعدة “توريخون دي أردوز” العسكرية، على متن طائرة تابعة للقوات الجوية الجزائرية تخصص عادة لنقل الشخصيات.

و نقلت “إل إسبانيول” ، أن الطائرة العسكرية الجزائرية من نوع Beechcraft B300 ، و حطت الرحال بمطار توريخون أمس الإثنين على الساعة 12 زوالا و غادرت بعد ذلك على الساعة الواحدة.

و ذكرت الصحيفة،  أن الطائرة كانت تقل مسؤولين كبار في الجيش الجزائري، التقوا بنظرائهم الإسبان و غادروا سريعا بعد ذلك.

و وفقا للبيانات التي قدمها تطبيق Flight Radar، هبطت الطائرة العسكرية الجزائرية المسجلة 7T-WRP يوم الاثنين في توريخون دي أردوز الساعة 11:54 صباحًا. بعد ساعة، الساعة 13:03 ، غادر متوجهاً إلى الجزائر. وهي طائرة صغيرة تستخدم عادة لسفر السلطات ، وتتسع لما بين 12 و 15 راكبا.

و كانت الجبهة الانفصالية، قد أعلنت بشكل واضح على لسان سالم البصير، اليد اليمنى لزعيمها، استعدادها لتهريب إبراهيم غالي من المساءلة القضائية، وهو ما جعل مصادر إسبانية تربط بين وصول الوفد الجزائري الرفيع، ووجود غالي في أحد المستشفيات الإسبانية.

من جهتها  سفيرة المغرب في إسبانيا، كريمة بنيعيش، كانت قد حذرت أسبانيا من مغبة التغاضي عن خروج زعيم البوليزاريو  ابراهيم غالي من البلاد بنفس الطريقة التي دخل بها ، وقالت إنه إذا اختارت اسبانيا رحيل ابراهيم غالي منها على غرار الطريقة التي دخل بها، فذلك يعني أنها تختار الركود و تفاقم العلاقات الثنائية بين البلدين.

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress