القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

تزامنًا مع عيد الأضحى.. حملات تَدعو إلى الإسهام في نظافة الأحياء المغربيّة

تزامنًا مع عيد الأضحى.. حملات تَدعو إلى الإسهام في نظافة الأحياء المغربيّة

 تزامنًا مع عيد الأضحى.. حملات تَدعو إلى الإسهام في نظافة الأحياء المغربيّة

مع حلول عيد الأضحى وما يصاحبه من أنشطة وممارسات تلوث الأحياء والمدن؛ لاحت على منصات التواصل الاجتماعي حملات تدعو إلى الحفاظ على نظافة الأمكنة والفضاءات بعد الانتهاء من شعيرة الذبح.

هذه الحملات تدعو، من خلال المطالبة بالحفاظ على نظافة الأحياء، إلى التفكير مليا في عمال النظافة، الذين لا يدخرون جهدا في جمع الأزبال وكنس الأزقة، بغية أن تظهر الشوارع والأحياء في أحسن حال.

وطالب المعنيون بالحملة بالإسهام في النظافة، من خلال جمع الأزبال والنفايات المترتبة عن شعيرة نحر الأضحية، قصد الرقي بالوعي الجماعي للساكنة بضرورة الحفاظ على نظافة الأحياء، سواء في عيد الأضحى أو غيرها من المناسبات، التي تعرف رواج أنشطة تُسهم في انتشار الأزبال والنفايات في كل الأمكنة، وتخلف روائح كريهة تُزكم الأنوف وترسم صورة سوداء عن المنطقة وأهلها.

عملية شي الرؤوس، على سبيل المثال لا الحصر، تُعد في عيد الأضحى واحدة من الأنشطة التي تساهم في تلوث الفضاءات، لهذا دعت جماعات ترابية إلى منع هذا النشاط في هذه المناسبة الدينية.

 ومن بين هذه الجماعات نجد جماعة طنجة، التي اتخذت هذا القرار "في إطار الاستعدادات الجارية لاستقبال عيد الأضحى المبارك، وما تقتضيه هذه العملية من ترتيبات أمنية وصحية ولوجيستيكية"، وفق ما جاء في قرارها الصادر قبل حلول العيد.

ومن بين الخطوات التي اقترحها الواقفون وراء الحملة قصد الحفاظ على النظافة والإسهام في ذلك، هناك "جمع النفايات الناتجة عن ذبح الأضحية في أكياس مخصصة لها وإغلاقها بإحكام"، بالإضافة إلى "وضع الأكياس في الحاويات المخصصة للأكياس البلاستيكية"، ناهيك عن "الحفاظ على الحاويات الموضوعة رهن الإشارة لتجنب وضع النفايات المحروقة".

كما أن عمال شركة أوزون للبيئة بمدينة فاس جابوا يوم العيد المقاهي، من أجل تحسيس وتوعية المواطنين بشروط النظافة والصحة الواجب اتخاذها في هذه المناسبة.

هذه الخطوة استحسنتها الساكنة وعبرت عن انخراطها فيها، بغية الحفاظ على النظافة والمساهمة في ذلك، والتعبير عن شكر عمال النظافة وسهرهم على جمع النفايات، حتى تظهر المدن والأحياء المغربية في حلل جيدة، رغم ما تعرفه، من حين إلى آخر، من انتشار للأزبال والنفايات، بسبب سواء تعامل مجموعة من المواطنين مع النفايات، وجهلهم أو تجاهلهم للطرق السليمة للتخلص منها.

وللتعبير عن المجهودات الذي تبذلها هذه الفئة لإصلاح ما يفسده بعض المواطنين؛ أصدرت فرقة "عبيدة الرمى" أغنية حديثة بعنوان: "عمال النظافة" تزامنا مع عيد الأضحى، شاركت فيها مجموعة من الفنانين المغاربة أمثال سعاد الوزاني وجواد السايح والبشير واكين وسكينة درابيل.

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress '''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''