القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

أكادير : سلطات تِيكوين تشدد المراقبة في مدخل المنطقة

أكادير : سلطات تِيكوين تشدد المراقبة في مدخل المنطقة

 أكادير : سلطات تِيكوين تشدد المراقبة في مدخل المنطقة

عاد الحاجز الأمني في مدخل منطقة تيكوين، حيث شددت السلطات المراقبة على الطرق والمداخل الأساسية لبعض الوجهات باكادير.


عند مدخل تِيكوين في اتجاه أيت ملول تم نصب سد أمني، حيث يطلب الأمنيون من السائقين تحديد الوجهة والمدن التي قدموا منها، مع الإدلاء برخصة التنقل.


وتنتشر دوريات للأمن الوطني عند مداخل مدينة أكادير وداخل بعض الاحياء، حيث يطالب الأمنيون المارة بضرورة التوفر على رخصة التنقل، لاسيما في ظل إرتفاع حالات إصابة جديدة بفيروس “كورونا”.


ومعروف أن الجالية المقيمة بالخارج غالبا ما تتجه رأسا بعد ولوجها أرض الوطن إلى شواطئ جهة سوس ماسة التي تستقبل آلاف المغاربة كل سنة، وهو ما يشكل امتحانا حقيقيا للسلطات التي مازالت تفرض التدابير الوقائية على المواطنين.


وتتخوف السلطات من احتمال انتقال الفيروس المتحور من بعض البؤر والتمركزات الوبائية، إلى مناطق أخرى؛ وهو ما دفع إلى الإبقاء على الإجراءات الاحترازية التي اتخذت الحكومة ، سواء تعلق الأمر بارتداء الكمامات أو التوفر على رخص التنقل.


وموازاةً مع ذلك، شنّت السّلطات الأمنية بولاية أمن اكادير حملة مكثّفة لمراقبة مدى احترام المواطنين للإجراءات الاحترازية والوقائية، بدءًا بارتداء الكمامات والتوفر على رخصة التنقل.


وأظهرت مصالح وزارة الدّاخلية ومختلف أجهزتها المركزية والمحلية جدّية كبيرة خلال الآونة الأخيرة لتطويق الفيروس ومنع انتشاره، وذلك بعد تسجيل أرقام قياسية في عدد الإصابات والوفيات وسطَ المغاربة.


تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress '''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''