القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

حملة انتخابية بالوسائط التكنولوجية الحديثة.. حروب الجيل الجديد بالملايير وحتى بالدولار

بقلم: الخبير المالي إدريس الأندلسي

فاتورة حزب قد تتجاوز ملايين الدولارات للكافا!!!
بدأ الكلام عن تمويل الحملات الإنتخابية خارج أية مراقبة ممكنة في بلادنا. أظن أن الهاكا كسلطة رقابة على الفضاء السمعي البصري قد تم تجاوزها خلال المرحلة السياسية التي نجتازها. سمعنا خلال السنوات الأخيرة عن قوة الجيوش الإلكترونية أو ما يسمى بالذباب في تغليب فكرة أو برنامج أو حزب على آخر. دور الذباب الإلكتروني يظل دوره محدودا نظرا لضعف القصف الفكري التي يحتاجها جيش في معركة تتطلب الكثير من الإبداع و جهدا جهيدا في صياغة الفكرة واعطاءها الشكل المناسب و حشوها بقذائف مدمرة. الذباب الإلكتروني له عمر إفتراضي محدود لأنه خاضع لعنف مجتمعي و فكري متحول. خلال الفترة الماضية قيل الكثير عن ذباب البيجيدي و اليوم يقال الكثير عن الفايسبوك و تفرعاته المكلفة جدا.

و لهذا عرفت بلادنا كغيرها من البلاد تحولا في التعاطي مع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و أصبح من الصعب مواجهة تدخل مصالح أصحاب الشبكات العالمية الكبرى كفايسبوك و مشتقاتها التي أصبحت لها قدرة كبيرة على إعتقال العقول و الاحساسات و سلوك الملايير من سكان الأرض. الفايسبوك تمكن من ضبط قاعدة معلومات تهم كل مناحي الحياة البشرية مع ربطها بالإقتصاد وبالسياسة و بكل مجال قد يؤثر على إتخاذ قرار لإنسان ما في جزء صغير من هذه الأرض التي أضحت صغيرة حتى أصبحت تنعث بالقرية الصغيرة.

و يظل السؤال هو ذلك الذي يتعلق بمن يلجأ للفايسبوك و لكووكل و للواتساب و لليوتوب و لانستغرام و غيرها من وسائط الإتصال مع تكاليف الإشهار و كيفية تدبير التغطية المالية التي تدفع مسبقا لشركات خارج حدود الوطن. التكلفة في إطار الإشهار لدى الشركات العظمى العالمية تبدأ بخمس دولارات و تصل إلى المليار و ما يزيد خلال الحملات الانتخابية و الاشهارية لمنتج أو حتى لقرار سياسي . فشلت حكومات لدول كبيرة على فرض ضرائب على عمليات هذه الشركات التي تسمى ” الكافا” حيث لم تقو حتى الولايات المتحدة الأمريكية على مواجهتها.

و قد رأينا أن هذه الشركات منعت دونالد ترمب من التعبير عن آراءه بعد الحملة الإنتخابية الأمريكية الأخيرة. و أصبحت هذه الشركات ذات مداخيل كبرى أساسها بيع المعلومات الشخصية لسكان الأرض و هي ما يسمى بمداخيل التتبع و المراقبة لاغلبية سكان الأرض. و تم ربط كل هذا مع إنتاج المعلومة الخاطئة أو المشوهة و إدخالها في مجال الذكاء الاصطناعي الذي يخدم الطلب على الغذاء و الدواء و المنتجات الإلكترونية غيرها. ووراء كل هذا خلق آليات قمع للتعبير الحر و الديمقراطي عبر منع نشر المعلومات أو الآراء التي لا تتفق مع قوالب نظام عالمي جديد.

و لأن للمال قدرة أكبر من قدرة الفكر خلال الحملات الانتخابية ، فقد لاحظ الكثير من المغاربة أن حزبا كبيرا نسبيا أصبح يقتحم هواتفهم و حواسبهم لكي يطلب منهم التصويت على مرشحيه. و قد تضطر إلى إقفال الهاتف أو الكمبيوتر، لكن الثواني الاشهارية تمر بسرعة البرق و تجبر حاسة السمع لديك إلى إلتقاط رسائل فيها الكثير من التضخيم الخطابي لإنجازات كبيرة جدا في قطاعات سهر عليها عمالقة الإنجاز التي خلقها آلله لتنتمي إلى هذا الحزب الغني جدا جدا جدا.

أتمنى قبل ظهور نتائج الإنتخابات أن تظهر البيانات عن الأموال الكبيرة التي صرفت من طرف الأحزاب و خصوصا من طرف حزب يقدم نفسه كضامن لغد افضل رغم أنه كان في قلب أمس صعب يتحمل مسؤوليته إلى جانب حزب رءيس الحكومة و أحزاب أخرى سكنت الوزارات و لا زال الوزر أكبر من الإنجاز. المهم هو أن الإنتخابات لا يمكن وصفها بالنزيهة إذا كان المال هو محركها الأساسي. كيف تم تمويل الحملة الإنتخابية داخليا وخارجيا. هذا هو السؤال. لأول مرة ستجد مؤسسات دستورية نفسها أمام معضلة تدقيق التكاليف المقدمة من طرف الأحزاب خلال الحملة الإنتخابية و أمام إحتساب الظهور الإعلامي لكافة الأحزاب عبر كافة وساءل الإعلام. الهاكا و المجلس الأعلى للحسابات مدعوان إلى عمل عميق و مهني جدا. الشبكات الاجتماعية للاتصال الخاضعة لسلطة رأسمال عالمي لا يمكن استعمالها دون دفع فاتورة ثقيلة جدا بالعملات الأجنبية. و الكل يجمع على أن حزبا واحدا تفوق على الجميع في هذا المجال و قد يكون قد دفع الملايين بالعملات الأجنبية لهذا الغرض و تم تقديير التكلفة لحد الآن في حدود 200 مليون دولار و ذلك وفقا لكثافة نشر الوصلات الاشهارية و دقة استهدافها لطبقات إجتماعية و مناطق جغرافية .

عدم ذكر إسم الحزب احتراما لذكاء القارىء. قد لا تعكس الفواتير التي تقدمها وكالات التواصل الوطنية المرتبطة بعقود بالدرهم المغربي للحزب المتعاقد معه حقيقة الأرقام. وجب الإنتباه و التوضيح حتى لا نجد بلدنا غدا أو بعد غد أمام إشكالات نحن في غنى عنها. الديمقراطية تعاديها وساءل الإتصال غير الديمقراطية لأنها تقتحم مجال حرية المواطن الشخصية و التقنوقراط، الذين نحتاج إليهم، لا يجب أن يضيعوا البوصلة السياسية و المصالح الثابتة و العليا للوطن. نريد إنتخابات يغيب عنها إستعمال الشعبوية و البلطجة و المال و استبلاد الناس و يحضر فيها الإبداع و الذكاء و الأفكار و الكفاءة و النزاهة و الإنتماء الحقيقي للوطن. سلام مباشر و قريب من المواطن بالنعناع أو بالأحضان هو سلام على الوطن و عاش مغربنا إلى الأبد.



from Kech24: Maroc News – كِشـ24 : جريدة إلكترونية مغربية https://ift.tt/2VbIgbG

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress '''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''