تارودانت بريس
أخبار ساخنة

رئيس النيابة العامة: 2000 معتقل تنتهي قضاياهم بالبراءة أو عدم المتابعة

رئيس النيابة العامة: 2000 معتقل تنتهي قضاياهم بالبراءة أو عدم المتابعة

رئيس النيابة العامة: 2000 معتقل تنتهي قضاياهم بالبراءة أو عدم المتابعة

كشف الحسن الداكي، الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض رئيس النيابة العامة، عن معطيات رسمية حول الاعتقال الاحتياطي، إذ أشار إلى أن الأرقام مازالت ترتفع رغم المجهودات المبذولة.
قال الحسن الداكي إن المكانة التي حظي بها موضوع الاعتقال الاحتياطي ضمن أولويات السياسة الجنائية، والجهود المبذولة في هذا الإطار، لم تُمكن من خفض النسبة، إذ بلغ معدل الاعتقال الاحتياطي 44,56 في المائة في نهاية شهر أكتوبر 2021 علما أن هذه النسبة بلغت في نهاية شهر شتنبر 45,25 في المائة.

ولفت، في كلمته ضمن ندوة جهوية نُظمت حول “ترشيد الاعتقال الاحتياطي” بأكادير، شارك في تنظيمها الاتحاد الأوروبي، إلى أن جهود رئاسة النيابة العامة في البداية كانت قد أثمرت نتائج طيبة عكستها الأرقام المسجلة في معدلات الاعتقال الاحتياطي حيث انخفضت إلى 36,31 في المائة في متم شهر مارس 2019.

وكشف أن حوالي ألفي معتقل تنتهي قضاياهم بالبراءة أو عدم المتابعة، الأمر الذي يطرح تساؤلات حقيقية حول جدوى الاعتقال في مثل هذه الحالات، يقول الداكي.

إلا أن الآثار السلبية التي أفرزها انتشار وباء كوفيد 19 على سير العدالة عموما، وعلى وتيرة البت في قضايا المعتقلين الاحتياطيين على وجه الخصوص، يشرح الداكي أنها انعكست بشكل ملحوظ على نتائج سنتي 2020 و2021، داعيا إلى مضاعفة الجهود سواء عبر ترشيد اللجوء إلى الاعتقال عند تحريك المتابعات، أو من خلال الرفع من نجاعة الأداء عند البت في قضايا المعتقلين وإصدار الأحكام، والتسريع بإحالة ملفات المعتقلين الاحتياطيين المطعون فيها على المحكمة الأعلى درجة.

وشدد على أن ترشيد الاعتقال الاحتياطي يعتبر من أولويات تنفيذ السياسة الجنائية التي تشرف عليها رئاسة النيابة العامة، كما أنه من المواضيع الحاضرة في الاجتماعات واللقاءات التي تعنى بالعدالة الجنائية، سواء التي تعقد مع السادة المسؤولين القضائيين أو باقي الفاعلين في حقل العدالة.

وأبرز أن الاعتقال الاحتياطي يمس الفرد في أحد حقوقه الأساسية التي كرستها المواثيق الدولية والكتب السماوية ألا وهو الحق في الحرية، كما أنه يشكل مرآة حقيقية لمدى احترام قواعد وشروط المحاكمة العادلة، وتفعيل قرينة البراءة التي تعتبر حجر الزاوية في الأنظمة القضائية الحديثة، فأي إفراط أو سوء تقدير في إعمال سلطة الاعتقال، معناه انتهاك لحرية الإنسان وهدم لقرينة البراءة.

وأضاف “إذا كانت التطورات التي تعرفها القضايا خلال مرحلة المحاكمة تكون السبب الرئيسي في معظم هذه الأحكام، فأكيد أن مسؤوليتنا مع ذلك تبقى حاضرة خاصة حينما يتعلق الأمر بمساطر مرجعية أو ادعاءات لا تعضدها وسائل الاثبات الكافية”.

 Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية

google-playkhamsatmostaqltradent