تارودانت بريس
أخبار ساخنة

دكار: وزير الثقافة والاتصال السنغالي يستقبل السيد خليل الهاشمي الإدريسي رئيس الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية MAP MAROC

دكار: وزير الثقافة والاتصال السنغالي يستقبل السيد خليل الهاشمي الإدريسي رئيس الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية MAP MAROC

 دكار: وزير الثقافة والاتصال السنغالي يستقبل السيد خليل الهاشمي الإدريسي رئيس الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية MAP MAROC

دكار – استقبل السيد خليل الهاشمي الإدريسي، رئيس الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية، المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، اليوم الأربعاء في دكار من قبل وزير الثقافة والاتصال السنغالي السيد عبد اللاي ديوب.

ويأتي هذا اللقاء على هامش الاجتماع الثامن للمجلس التنفيذي للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية الذي ينطلق يوم غد الخميس في العاصمة السنغالية، وشكل فرصة لمناقشة دور ومهمة الفيدرالية التي تضم حاليا حوالي عشرين وكالة أنباء إفريقية، وأيضا لبحث الوضع والتحديات الهائلة التي تواجهها وكالات الأنباء الإفريقية في الوقت الراهن، في سياق وباء كوفيد 19 واستفحال انتشار الأخبار الكاذبة والعديد من الانزلاقات على مستوى أخلاقيات المهنة.

وفي حديثه خلال هذا الاجتماع الذي جرى بحضور مسؤولي وكالات الأنباء الأعضاء في المجلس التنفيذي للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية، أعرب السيد عبد اللاي ديوب عن سعادته باحتضان السنغال لمؤتمر هذه المؤسسة المرموقة، واصفا انعقاد الاجتماع الثامن للمجلس التنفيذي للفيدرالية بالحدث “ذي الأهمية القصوى”.

وشدد في هذا الصدد، على أهمية الدور المنوط بوكالات الأنباء الإفريقية في نشر المعلومات الموثوقة والتي تأخذ في الاعتبار “واقع” كل بلد في القارة.

وأكد الوزير على “المسؤولية الجماعية” التي يجب أن تسود داخل وكالات الأنباء ووسائل الإعلام، بهدف توفير معلومات موثوقة وذات مصداقية تهم المواطنين الأفارقة عن قرب وتعكس “الصورة الحقيقية” لكل بلد إفريقي.

وقال المسؤول السنغالي، إنه بدل  التركيز على نقل الأخبار غير ذات القيمة والأخبار الزائفة، يجب الحرص على تزويد القراء بالمعلومات التي تمس حياة المواطنين.

وكان هذا اللقاء مناسبة للسيد خليل الهاشمي الإدريسي رئيس الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية  لتسليط الضوء على أهمية اجتماع المجلس التنفيذي للفيدرالية بالسنغال، بهدف تبادل التجارب بين وكالات الأنباء الإفريقية، والتباحث في المهام المنوطة بالفيدرالية التي تأسست قبل سبع سنوات.

وتطرق السيد الهاشمي الى التحديات التي تواجه وكالات الأنباء الإفريقية، خاصة جراء تداعيات وباء كوفيد 19، والحاجة الملحة للإضطلاع بالخدمة العمومية في مجال الإعلام.

واستشهد بوكالة الأنباء السنغالية ك “نموذج يحتذى به” للدول الأخرى والتي قال إنها ”تحظى بكل الاهتمام من جانب السلطات العمومية لتقويتها ومواكبة تحولها ورقيها المهني”.

ومن جهة أخرى، قال رئيس رئيس الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية في تصريح “لدينا هنا نموذج هيكلي يمكن أن تستلهم منه الدول الأخرى”.

وأضاف ”إن السلطات العمومية تعتبر أن وكالة الأنباء بحاجة إلى المواكبة من أجل تقديم خدمة عمومية جيدة”، معربا عن ارتياحه لكون مهمة  الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية هي الحرص على أن تعي السلطات العمومية الإفريقية بكون وكالات الأنباء ذات دور محوري في قطاع الإعلام والاتصال وداخل البلد”.

وشدد السيد الهاشمي على أن “البلدان التي لا تدرك هذا الدور المحوري، شهدت ارتفاعا كبيرا في الأخبار الزائفة والعديد من الانزلاقات المهنية”.

وقال، على العكس من ذلك، ف “عندما تكون هناك خدمة عمومية مرجعية، فنحن على يقين من معرفة أن المعلومات الصحيحة موجودة”، مشيرا إلى أن ”محطة دكار للمجلس التنفيذي للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية هي مرحلة التعزيز حيث تم الوقوف على نموذج قيام السلطات العمومية بتحمل حاجيات وكالة للأنباء“.

وسينطلق الاجتماع الثامن للمجلس التنفيذي للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية، بمؤتمر افتتاحي يركز حول موضوع ”الانتقال الرقمي لوكالات الأنباء الإفريقية، القضايا الاستعجالية والتحديات”، قبل أن يتواصل بتقديم تقرير نشاط الاتحاد ومراجعة خطة العمل للعام 2022، بالإضافة إلى تلاوة التقرير النهائي للجمعية العامة الخامسة للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية وتقرير إحصاءات موقع الفيدرالية، من بين أنشطة أخرى.

وتضم الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية حاليا حوالي عشرين وكالة أنباء إفريقية، وهي منصة احترافية لتعزيز تبادل الخبرات والمعلومات والمنتجات متعددة الوسائط.

وتأسست الفيدرالية في 14 أكتوبر 2014، واضعة لنفسها أهداف إقامة شراكة استراتيجية وتطوير العلاقات المهنية بين وكالات الأنباء.

كما تهدف إلى المساهمة في تعزيز التدفق الحر للمعلومات، وتقوية التعاون والتنسيق على مستوى المحافل الإقليمية والدولية.

Taroudantpress - جريدة تارودانت بـريس الإلكترونية.


google-playkhamsatmostaqltradent