تارودانت بريس
أخبار ساخنة

بعد إقصاء المنتخب الجزائري..المعلق الجزائري حفيظ دراجي “يَشتم” المغاربة و يتمادى في وصفه للمغربيات .. “صورة”

بعد إقصاء المنتخب الجزائري..المعلق الجزائري حفيظ دراجي “يَشتم” المغاربة و يتمادى في وصفه للمغربيات .. “صورة”

 بعد إقصاء المنتخب الجزائري..المعلق الجزائري حفيظ دراجي “يَشتم” المغاربة و يتمادى في وصفه للمغربيات .. “صورة”

على المباشر وأثناء تعليقه على المباراة التي جمعت المنتخب الجزائري ومنتخب ساحل العاج والتي حكمت على الجزائر بالخروج من “الكان”  أكد حفيظ دراجي، أنه بالفعل لا يحب المغرب، حيث قال خلال تعليقه، “الدور الثاني سيبدأ.. نتمنى كل التوفيق والنجاح للمنتخب المصري، من أعماق قلوبنا نقولها ونكررها لأفضل منتخب عربي، نتمنى له الانتصار أمام منتخب الكوت دبفور والذي سيواجهه في الدور القادم، مصر لها جمهور رائع ومنتخب أروع”.

وبهذا التلعيق، أقصى المعلق التلفزيوني في شبكة قنوات “بيين سبورت” الرياضية القطرية،  كل من منتخب تونس والمنتخب الوطني المغربي، فلربما دراجي “تيصافي حسابو” مع جمهور المنتخبين في قناة موجهة لكل العرب بدون استثناء ويشاهدها الملايين.

تلقى الرأي العام الرياضي الوطني، خلال الساعات القليلة الماضية، بصدمة كبيرة، أحد الرسائل المنسوبة إلى الجزائري حفيظ الدراجي، المعلق التلفزيوني في شبكة قنوات “بيين سبورت” الرياضية القطرية،

دقائق قليلة بعد وصفه الحي لأطوار المواجهة التي جمعت منتخبه الوطني أمام نظيره الإيفواري، انهال بالسب والشتم، بأوصاف قبيحة، تجاه إحدى متابعاته المغربيات على شبكة التواصل الإجتماعي “تويتر”، في رسالة خاصة، قبل أن يتم حذفها، إلا أن الأخيرة قامت بتسجيل المحادثة التي دارت بينهما.

وتطاول فيها  المعلق حفيظ دراجي على احد متابعاته من خلال الرد على المغرب والمغاربة واصفا اياهم باقبح النعوت التي لا يمكن أن تصدر سوى عن ابناء الزنى، وهي الاوصاف التي وصف بها المغاربة.

وحتى إن كانت رسالة المتابعة المغربية تحمل تهكما تجاه الإعلامي الجزائري، إلا أن الأخير رد بشكل لا ينم على الأخلاق ولا الروح الرياضية، بصلة، متهجما ليس فقط على المتلقية وإنما ذهب لحد قذف المغاربة، وهو ما تسبب في موجة غضب عارمة، بسبب الخرجات التي أضحت متكررة عند حفيظ الدراجي.

جدير بالذكر أن الدراجي يعد من بين “الأبواق” الإعلامية التي يضعها النظام الجزائري، في الصفوف الأمامية، من أجل التغطية على الإخفاق الكروي خلال الـ CAN، حيث كان ضمن طليعة الأشخاص الذين تبنوا نظرية المؤامرة لتبرير سوء الطالع” الذي رافق لاعبي منتخب “الخضر’ خلال مواجهاتهم الثلاث ضمن دور المجموعاتhttp://

google-playkhamsatmostaqltradent