تارودانت بريس
أخبار ساخنة

وزارة التعليم العالي تكشف إجراءات حلّ مشكل الطلبة العائدين من أوكرانيا

وزارة التعليم العالي تكشف إجراءات حلّ مشكل الطلبة العائدين من أوكرانيا

 وزارة التعليم العالي تكشف إجراءات حلّ مشكل الطلبة العائدين من أوكرانيا

تُواجه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، تحدّيا حقيقيا يهم إدماج الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا ممّن وجدوا أنفسهم في قلب تعقيدات لاستكمال الموسم الدراسي في بلدهم، خاصة طلبة طب الأسنان والصيدلة الذين لا يزال مستقبلهم الأكاديمي قيد الغموض بسبب تحدي “القدرة الاستيعابية” للكليات المعنية في المملكة.

وأقرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، في عرض قدّمه الوزير عبد اللطيف ميراوي، أمام أعضاء لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب أمس الإثنين، بإشكالية إدماج الطلبة المغاربة في كليات المملكة، خاصة شق طب الأسنان والصيدلة، والبالغ عددهم 1502 طالب مغربي عائد من أوكرانيا، وهو العدد الذي يتجاوز القدرة الاستيعابية للكليات الوطنية المعنية.

وأبرزت الوزارة في عرضها الذي تتوفر “مدار21” على نسخة منه، أن هذه الإشكالية مطروحة بحدة أقل بالنسبة لكليات الطب ومدارس المهندسين وكليات ومدارس التدبير والاقتصاد، خاصة وأن الوزارة تستحضر بشدة ضرورة اتخاد كافة التدابير الضرورية لضمان جودة التكوين.

وكانت الوزارة قد عقدت لقاءات تشاورية مكثفة مع شبكة عمداء كليات الطب والصيدلة وكليات طب الأسنان بكل من القطاع العمومي والخاص لتدارس إمكانية متابعة الطلبة العائدين من أوكرانيا لدراستهم الجامعية بالمغرب، ما أسفر عن بعض الاستنتاجات المبدئية، التي تلخّصت في مباراة الولوج بالنسبة لجميع الطلبة المعنيين بالنظر إلى طبيعة التكوينات في هذه المجالات التي تتطلب التقيد الصارم بشروط الجودة، كما أنه بالنسبة لطلبة السنة الثانية إلى السنة السادسة، جرى اعتماد خیار 1-n مع ضرورة مراجعة دفاتر الضوابط البيداغوجية الوطنية.

وأوضح العرض، أن الوزارة الوصية عقدت اجتماعات مع مسؤولي معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة في ما يخص وضعية الطلبة الذين يتابعون دراستهم بشعبة الطب البيطري والطوبوغرافيا.

وأمام تحدّي الاكتظاظ في كليات المملكة، يضيف المصد ذاته، توصلت الوزارة أيضا إلى إمكانية تتبع الطلبة لدراستهم عن بعد، كما جاء في المذكرة التي عممتها الوزارة الأوكرانية للتعليم العالي، مع إمكانية احتساب التداريب المنجزة بالمغرب داخل المؤسسات الصحية. وستعمل الوزارة على دراسة هذا المقترح مع كليات الطب والصيدلة وكليات طب الأسنان والمراكز الاستشفائية (CHU).

وفي سياق البحث عن الحلول، أكدت وزارة ميراوي أنها أجرت اتصالات مع الهيئات الدبلوماسية لبعض الدول الصديقة بأوروبا الشرقية التي تتوفر على نظام تعليمي مماثل لنظيره بأوكرانيا (المجر، بلغاريا) وتدارس إمكانيات استقبال الطلبة المغاربة في مؤسسات التعليم العالي بهذه البلدان.

وبادرت الوزارة أيضا، إلى القيام بزيارة عمل لرومانيا عقد خلالها اجتماعات مع وزير التعليم ورؤساء بعض الجامعات لتدارس إمكانية استقبال الطلبة المغاربة، وأسفرت عن إدماج طلبة السنة الأولى إلى السنة الثالثة دون أدنى صعوبات.

من جانبها، اقترحت السفارة الهنغارية إمكانية استقبال ما يناهز 1000 طالب مغربي لاستكمال دراستهم بهذا البلد، وأبرزت الوزارة الوصية، أنه سيكون في وسع الطلبة الراغبين في الالتحاق بمؤسسات التعليم العالي برومانيا وهنغاريا، إجراء امتحانات الولوج انطلاقا من المغرب دون الحاجة إلى التنقل إلى هذين البلدين.
Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
google-playkhamsatmostaqltradent