تارودانت بريس
أخبار ساخنة

ضمنها “التعاقد”.. الملفات العالقة بقطاع التعليم على طاولة “حكومة أخنوش”

ضمنها “التعاقد”.. الملفات العالقة بقطاع التعليم على طاولة “حكومة أخنوش”

 ضمنها “التعاقد”.. الملفات العالقة بقطاع التعليم على طاولة “حكومة أخنوش”

أعادت الانعكاسات السلبية لكثرة الإضرابات داخل قطاع التربية والتعليم بالمغرب، سريعا، الملفات العالقة، إلى طاولة الحكومة، وسط تزايد المطالبات بطي المشاكل التي تعاني منها المنظومة، والعثور على حلول مقبولة لدى الفئات المحتجة، وعلى رأسهم الأساتذة المتعاقدون، الذين يواصلون أشكالهم الاحتجاجية للسنة الرابعة على التوالي.


ومن المنتظر أن يساءل رئيس الحكومة، خلال الجلسة العامة التي من المنتظر أن تنعقد يوم الإثنين المقبل، حول مجموعة من الملفات، من بينها تلك العالقة في قطاع التعليم، وعلى رأسها التعاقد، الذي بات يتسبب في عرقلة الموسم، وإهدار مزيد من الوقت الدراسي، ما من شأنه من يفاقم من الآثار السلبية على مستوى التلاميذ.


ومن بين 28 سؤالا شفويا مبرمجا خلال الجلسة، هناك 9 أسئلة ستوجه لوزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، برئاسة شيكيب بنموسى؛ 4 منها تخص ملف الأساتذة المتعاقدين بشكل مباشر، أو تتعلق بالانعكاسات المترتبة عن الإضرابات المتكررة التي تخوضها الشغيلة التعليمية، منها المنضويون تحت لواء “تنسيقية المتعاقدين”.


وسيتوجه فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، بسؤال شفوي خلال الجلسة المذكورة، إلى بنموسى، بخصوص “تسوية الملفات العالقة بقطاع التعليم”، فيما من المنتظر أن يستفسر الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، الوزير ذاته، عن “إشكالية هدر الزمن المدرسي”، الناجمة عن كثرة الإضرابات عن العمل بالقطاع.


أما السؤال الثالث حول ملف التعاقد، فوجهه فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، حول موضوع “الإضرابات التي يخوضها الأساتذة المتعاقدون وآثارها على التلاميذ”، في حين تقدم فريق التجمع الوطني للأحرار، بالسؤال الرابع، عن “سياسة تأهيل المدارس العمومية في ظل الإضرابات المتكررة”.


يشار إلى أن “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، تخوض إضرابا جديدا عن العمل خلال الأسبوع المقبل، من أجل الضغط على الحكومة، للاستجابة للمطالب المرفوعة، وعلى إدماج كافة الأساتذة الذين تسميهم الوزارة الوصية على القطاع بـ”أطر الأكاديميات”، في أسلاك الوظيفة العمومية.

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية

google-playkhamsatmostaqltradent