تارودانت بريس
أخبار ساخنة

دورة ماي للمجلس الجماعي لتارودانت

دورة ماي للمجلس الجماعي لتارودانت

 دورة ماي للمجلس الجماعي لتارودانت

 تنعقد و لا زال الغموض يكتنف شكايات أعضاء من الأغلبية حول التدخل في اختصاصاتهم، و مراسلات حول العديد من القضايا ذات الصلة بالتدبير الاداري و المالي و المرفقي التي تنتظر الرد و التوضيح بعيدا عن رسائل الواتساب الجبانة.

ملف العمال العرضيين و تقرير المفتشية العامة بالإضافة إلى 30 سؤال موجه من طرف المستشار الحاتمي البونوني لرئيس المجلس عبداللطيف وهبي كانت مادة دسمة للعديد من المواقع الالكترونية المحلية و الوطنية.

السيد الرئيس يتعامل يتعامل بمنطق كم حاجة قضيناها بتركها، فلا هو دعم ّأعضاء أغلبيته جراء ما تعرضوا له من إهانة خلال التحضير لموسم تامصريت و لا هو اجابنا عن تساؤلات المستشار التي أصبحت حديث الشارع الروداني.

لكن يبدو أن الحرب التي أشعلها مع المجتمع المدني بعد كلمته بمجلس المشتشارين لن تضع أوزاها سريعا، و يحتاج وقتا طويلا لإطفائها و إسكات صوت جمعيات حماية المال العام و بالتالي قد لا يجد الوقت الكافي لحل مشاكل تارودانت التي تتفاقم يوما عن يوم.

دورة ماي ستعرف كذلك مناقشة نقطة هامة تتعلق بشركات التنمية المحلية و هي نقطة قد تحد من عمل المجلس الحالي و ربما المجالس القادمة، لذلك على السادة الأعضاء أن يتحملوا مسؤوليتهم التاريخية في حالة تم التصويت لصالحها، ففي غياب تشخيص دقيق لمتطلبات المدينة و خصوصياتها المحلية ستعرف العلاقة مع هذه الشركة شدا وجذبا و تزيغ بالتالي عن الهدف الأساسي لها و هو بث روح المقاولة في عمل المجالس المحلية التي تتوفر على قطاع خاص مواطن، لكن و الحال أن تارودانت تحتاج استثمارات و بنيات تحتية سيكون من العبث تأسيس الشركة، و المساهمة في رأس مالها بسيولة قدرها 180 مليون سنتيم، كما أن إقحام جماعتي أولادبرحيل و تالوين برأسمال زهيد مجموعه 20 مليون سنتيم غايته ربما إعطاؤها صبغة إقلمية حتى تمر في المجلس الاقليمي الذي رفض ذلك في آخر دورة له.

فشركات التنمية المحلية في علاقتها بالجماعات الترابية تعرف نقاشا كبيرا في الآونة الأخيرة، حيث يصر البعض على أنها تابعة للجماعات الترابية في حين أن مدراء تلك الشركات يحاولون التنصل من أي مسؤولية اتجاه المجالس المنتخبة إضافة إلى ان حضور ممثل المجلس الجماعي في مجلس إدارتها قد يبقى شكليا مما يجعل المجالس المنتخبة صورية لا تقرر و لا تبت في الصفقات التي قد تمرر بشكل مباشر عوض فتح طلب عروض كما ينص على ذلك القانون.

من الصعب إذن تكوين فكرة حاسمة حول نجاعة هذه الشركات في غياب إحصائيات و مؤشرات حول النقائص و الاختلالات التي عرفها تطبيقها على أرض الواقع، و بالتالي سيكون من الجيد تأجيل هذه النقطة إلى حين توفر الظروف الملائمة لتأسيسها، و التركيز على إعادة تارودانت لمجدها كما وعد برنامج الرئيس وهبي الذي حان الوقت لكي يتدخل لإعادة لملمة أغلبيته و تشكيلها على أسس متينة و قوية و اختيار الأكفء لتسيير مصالح الجماعة و مساعدة من أبان عن غيرة و رغبة في تغيير واقع المدينة و ليس قتل المعارضة و تشتيتها باش يتهنا من مشاكل تارودانت التي قد تبدو مهملة امام حجم القطاع الذي يشرف عليه.

أخبار تارودانت بريس العاجلة ... - Taroudant 24
google-playkhamsatmostaqltradent