إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

نقابة تتهم المجالس الجهوية لهيئة المهندسين المعمارييين بالشطط وسن رسوم واجراءات تعسفية

نقابة تتهم المجالس الجهوية لهيئة المهندسين المعمارييين بالشطط وسن رسوم واجراءات تعسفية

 نقابة تتهم المجالس الجهوية لهيئة المهندسين المعمارييين بالشطط وسن رسوم واجراءات تعسفية

وجهت النقابة الوطنية للمهندسين المعماريين بالقطاع الخاص بالمغرب، اتهامات خطيرة للمجالس الجهوية للمهندسين المعماريين، وذلك بعد إصدار عقوبات تأديبية طالت عدد منتسبي المهنة بكل من الدارالبيضاء و وجدة وآخرها مكناس، التي صدر مؤخرا قرار بتوقيف مهندس لمدة ستة أشهر ونشر في الجريدة الرسمية.

واتهمت النقابة في بيان استنكاري لها، توصل برلمان.كوم بنسخة منه، المجالس الجهوية لهيئة المهندسين المعماريين، بالشطط و “تحويل الهيئة من هيئة تحفظ وتصون كرامة المهندسين المعماريين ، الى هيئة يهان فيها المهندسون المعماريون، ويقلل من مكانتهم المهنية والاعتبارية” يضيف البيان.

وانتقدت النقابة الوضع الذي تعيشه هيئة المهندسين المعماريين بجهة فاس مكناس، سيما منطقة مكناس، حيث أكدت أن عدد المجالس التأديبية التي عقدها هذا الفرع، يعادل عدد المجالس التأديبية المنعقدة في كل أرجاء المملكة الشريفة، “وهو ما يؤكد أن القائمين على المجلس، قد جعلوا منها أداة لتصفية الحسابات ، في تعارض تام مع القوانين والمراسيم المكرسة لاستقلالية وحرية المهنة” تقول النقابة من خلال ذات البيان.

وكمثال على القرارات اللاقانونية واللاشرعية التي تبنتها بعض المجالس الجهوية لهيئة المهندسين المعماريين، أكدت النقابة الوطنية للمهندسين المعماريين بالقطاع الخاص بالمغرب، في نفس البيان، على كونها تتجسد في فرض التأشيرة على العقود، و محاولة الاستحواذ على وثيقة دفتر الورش، إضافة الى فرض دفوعات مالية لصالح المجلس الجهوي للمهندسين المعماريين، وكذا إلزام المهندسين المعماريين الحصول على شهادة مهنية لكل مشروع ينجزونه، وهي كلها اجراءات لا أساس قانوني لها وتشكل خطرا على استقلالية مهنة المهندس المعماري.

وفي ختام البيان، أكدت النقابة الوطنية للمهندسين المعماريين بالقطاع الخاص بالمغرب، على كون هيئة المنهدسين تنظيم منتخب من طرف المهندسين المعماريين لخدمة مصالحهم والدفاع عن حقوقهم المادية والمعنوية، وليس “لتبخيسهم بهذه الحملة الشعواء التي لم يسبق أن عاشتها الهيئة بوضع كل أنواع العراقيل أمامهم في ممارسة نشاطاتهم المهنية بصفة خاصة، وبالتالي ارتهان عجلة الاستثمار العمراني والاقتصادي وبالتالي ضرب القدرة الشرائية الاجتماعية بصفة عامة” تضيف النقابة التي عبرت عن رفضها المطلق لمحاولة “فرض الوصاية والهيمنة في تعارض مع القوانين المنظمة للمهنة”،داعية في الوقت ذاته “كافة الغيورين على المهنة إلى الالتفاف حول النقابة الوطنية للمهندسين المعماريين والتعبئة للتصعيد ضد جميع المحاولات والقرارات الهادفة الى الحط من كرامة وحرية واستقلال المهندسين المعماريين”.

google-playkhamsatmostaqltradent