إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

الإعتداء على أستاذ برشيد.. بنموسى يندد والوزارة تنصب نفسها طرفا مدنيا

الإعتداء على أستاذ برشيد.. بنموسى يندد والوزارة تنصب نفسها طرفا مدنيا

 الإعتداء على أستاذ برشيد.. بنموسى يندد والوزارة تنصب نفسها طرفا مدنيا

عبر شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتكوين، عن رفضه للإعتداء الذي تعرض له أحد الأساتذة داخل مؤسسة تعليمية عمومية بإقليم برشيد من طرف شخص اقتحم المؤسسة وقام بالإعتداء على أطرها.


وخلّف الاعتداء الذي تعرض له أحد أساتذة النجمة البيضاء الابتدائية، بمديرية برشيد، من قبل أحد الأشخاص، سخطا عارما في صفوف مكونات الأسرة التربوية، والفعاليات المدنية والسياسية والنقابية بالإقليم، التي طالبت الجهات المعنية، بالتحرك السريع لتوفير الأمن للمدارس، خصوصاً أن هذه الواقعة ليست الأولى من نوعها في المنطقة.


وقال بنموسى في تدوينة نشرها على الصفحة الرسمية لوزارته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك، “على إثر الاعتداء الجسدي الذي تعرض له الأستاذ عبد الاله بونادر، أندد بشدة كوزير للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بهذا الفعل الشنيع الذي طال الأستاذ خلال مزاولته لمهامه بمدرسة النجمة البيضاء الابتدائية التابعة للمديرية الإقليمية ببرشيد”.


وأضاف المتحدث ذاته “الشخص المعتدي اقتحم المؤسسة التعليمية عبر أسوارها حيث قام بالهجوم على الضحية داخل قسم دراسي، يوم الأربعاء 08 يونيو 2022، مخلفا حالة من الرعب والهلع في نفوس المتعلمات والمتعلمين”.


وتابع بنموسى “إذ نستنكر هذا الفعل الشنيع فإن الوزارة التي أتشرف بتسييرها تؤكد مساندتها ومؤازرتها المطلقة للأستاذ ضحية هذا الاعتداء كما نؤكد أن المديرية الإقليمية ببرشيد قد نصبت نفسها طرفا مدنيا في هذه القضية”.


واختتم بنموسى كلامها قائلا “نشدد في هذا الصدد على إلزامية الاحترام الواجب نحو هيئة التدريس ونشجب كل تطاول على حرمة المؤسسات التعليمية باعتبارها حاضنة الفعل التربوي وقيم المواطنة”.


وكانت المديرية الإقليمية ببرشيد التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات، قد أعلنت بأن  الشخص المعتدي تم اعتقاله من طرف الدرك الملكي ، وتمت مباشرة مسطرة المتابعة القضائية في حقه.


وجاء في بيان صادر عنها  أن مدير المؤسسة والاستاذ المعتدى عليه التحقا بسرية الدرك الملكي لمتابعة الإجراءات المتعلقة بتسجيل المتابعة القضائية.


وطبقا لنفس المصدر فقد نصبت المديرية الإقليمية ببرشيد نفسها مطالبة بالحق المدني، ومتابعة الشخص المعتدي، حماية للمؤسسة التعليمية وحرمتها.


وشجبت المديرية ما وصفته بـ “الفعل الشنيع الذي لا يمت بصلة للمنظومة التربوية بصلة”


google-playkhamsatmostaqltradent