إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

فريق “الكتاب” يسائل الحكومة عن إدماج الباعة المتجولين بالقطاع المهيكل

فريق “الكتاب” يسائل الحكومة عن إدماج الباعة المتجولين بالقطاع المهيكل

 فريق “الكتاب” يسائل الحكومة عن إدماج الباعة المتجولين بالقطاع المهيكل

وجه النائب البرلماني رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، حول تحويل الباعة المتجولين إلى القطاع المهيكل.

وقال حموني إن الاقتصاد غيـر المنظـم يمثل جـزءاً كبيراً مـن النسـيج الاقتصادي يُناهزُ نسـبة 30 % مـن الناتـج الداخلـي الخـام، موردا بأن ظاهـرة التجـارة الجائلـة تعد صورةً مـن صور هذا الاقتصاد غير المهيكل، حيث يعيش مئاتُ الآلاف من الباعة المتجولين ببلادنا ظروفاً صعبة بدون حماية ولا كرامة، ومن غير حقوق. وتُعتبـر البطالـة والهجـرة القرويـة والهدر المدرسي عوامـل رئيسـية لتنامـي هذه الظاهـرة.

وذهب إلى أن الظاهرة تطرح إشكالاتٍ عويصةً. فرغم الجهود المحلية والمركزية لا يزال عددُ الباعة المتجولين في تزايدٍ مطرد. كما أنها منافسـة غيـر مشـروعة للقطـاع المنظـم، وهي تُفاقـِمُ مـن الهشاشـة فـي سـوق الشـغل، وتُضِّيـع علـى الدولـة مداخيـل ضريبيـة مهمـة، وتتسبب في مشـاكل عديـدة مـن قبيـل الازدحام والاحتلال غيـر القانونـي للملـك العمومـي، علاوة على الإشـكاليات المرتبطـة بالنظافـة، والسلامة الصحيـة، والسـكينة العموميـة لعموم المواطنـات والمواطنيـن.

وتساءل البرلماني حموني، في هذا الصدد، عن استراتيجية الحكومة للإدماج الاقتصادي والاجتماعي للباعة المتجولين. كما تساءل عن التدابير الواجب اتخاذها، في إطار التكامل والشراكة والتعاون مع باقي القطاعات الحكومية والقطاع الخصوصي والهيئات الترابية، من أجل إحداث وتأهيل الأسواق النموذجية، مع الاستفادة من التجارب الناجحة التي جاءت في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وكذا من أجل تحديد وتبسيط المساطر وتوضيح الصلاحيات فيما يتعلق باستغلال الفضاء العمومي في التجارة الجائلة.

google-playkhamsatmostaqltradent