إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

سفيرة الاتحاد الأوربي تزور وجدة وتلتقي بشبابها

هيئة التحرير
الصفحة الرئيسية

سفيرة الاتحاد الأوربي تزور وجدة وتلتقي بشبابها

 سفيرة الاتحاد الأوربي تزور وجدة وتلتقي بشبابها

قامت سفيرة الاتحاد الأوروبي، باتريسيا يومبارت كوساك، أول أمس الثلاثاء وأمس الأربعاء، بزيارة لجهة الشرق.

جاء ذلك في بلاغ سابق لبعثة الاتحاد الأوروبي بالمغرب على موقعها على الالكتروني، حيث التقت بسلطات الجهة وقامت بإطلاق مشروع دعم المجتمع المدني والمشاركة المواطنة.

وأطلقت السفيرة برنامج “المجتمع المدني والمشاركة المواطنة” في جهة الشرق، وهو مشروع ينجز بمعية الوكالة البلجيكية للتنمية والمركز المغربي للإبداع والمقاولة الاجتماعية ومديرية المجتمع المدني بالوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمديرية العامة للجماعات الترابية بوزارة الداخلية.

ويندرج هذا البرنامج وفق نفس المصدر في إطار دعم الشراكات بين منظمات المجتمع المدني والجماعات في خمس جهات (بني ملال-خنيفرة، الدارالبيضاء-سطات، طنجة-تطوان-الحسيمة، جهة الشرق، سوس-ماسة) وفقا لمسلسل الجهوية المتقدمة بالمغرب.

وزارت السفيرة معهد التكوين في مهن الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية الذي يدعمه كل من الاتحاد الأوروبي والوكالة الفرنسية للتنمية والوكالة الألمانية للتعاون الدولي. 

ويهدف هذا المشروع وفق المصدر ذاته إلى مرافقة المغرب في انتقاله البيئي والطاقي. ويعتبر الاستثمار في التربية والتكوين المستمر في إطار بنيات أكثر مراعاة للبيئة ومن أجل النجاعة الطاقية جزءً من الأهداف الأساسية للمعهد ومساهمة في وضع سياسات مستدامة وفعالة في هذا المجال.

وفضلا عن ذلك، كان ليومبارت كوساك، عدة لقاءات تواصلية مع الشباب لاسيما مع جمعية “تزوري” التي دعمها الاتحاد الأوروبي سابقاً في إطار برنامج “مشاركة مواطنة” المعني بالمجتمع المدني.

كما أعلنت أن السفيرة ستزور جمعية “شبيبة” بمركز تكوين الشباب المهاجر الذي يدعمه الاتحاد الأوروبي في إطار مشروع “هجرة وحماية” الذي تنفذه اليونيسف.

وفي سياق هذه الزيارة، نقل البلاغ أن يومبارت كوساك قالت: ” جهة الشرق كانت دائما رائدة في مسلسل الجهوية المتقدمة”.

وأضافت “فبنياتها المتطورة ومقوماتها الاقتصادية تجعل منها جهة نشطة وواعدة”. 

وزادت “ومن ثم، يسعدني أن اكتشف مدى التنوع الذي يطبع الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي في هذه الجهة خاصة من خلال الشراكة المؤسساتية بين الجماعات والمجتمع المدني والمشاريع المنفذة لفائدة الشباب والنجاح الذي حققه التكوين في  المهن الخضراء.”

 


google-playkhamsatmostaqltradent