إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

المغاربة يطلقون حملة لمقاطعة "الحولي" وهاشتاغ "خليه يبعبع" يصل إلى وسائل الإعلام الأجنبية

المغاربة يطلقون حملة لمقاطعة "الحولي" وهاشتاغ "خليه يبعبع" يصل إلى وسائل الإعلام الأجنبية

 المغاربة يطلقون حملة لمقاطعة "الحولي" وهاشتاغ "خليه يبعبع" يصل إلى وسائل الإعلام الأجنبية

قبل أسابيع قليلة من عيد الأضحى، تشهد أسواق بيع الأغنام والماعز في المغرب عزوفا من طرف الزبائن، بسبب الارتفاع الصاروخي في أسعار الأضاحي، التي تضاعفت مقارنة بالسنة الماضية.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تدوينات ووسوم من قبيل "خليه يبعبع" في إشارة إلى صوت الأغنام، تعبيرا عن رفضهم لهذا الارتفاع في أسعار الحيوانات.

وخلال جولة في سوق "كيسر"، وهو أحد أسواق بيع الأضاحي في إقليم سطات (يبعد عن الدار البيضاء نحو 90 كلم)، تبين وجود وفرة في المواشي، لكن أسعارها مرتفعة بكثير عن السنوات الماضية.

وهذه السنة تصل أسعار الأكباش التي وزنها 50 كيلوغراما، إلى 3 آلاف درهم، أما الأضاحي متوسطة الجودة فيتراوح ثمنها بين 5 آلاف درهم، و6 آلاف درهم، وبلغ سعر الكبش من النوع الجيد (الصردي والبركي) نحو 7 آلاف.

واشتكى عدد من بائعي الأغنام، خلال حديث مع "سكاي نيوز عربية"، غياب الزبائن، مؤكدين أن هناك "العديد من الأسباب" التي أدت إلى ارتفاع الأسعار، أبرزها "غلاء العلف والمحروقات وبعض مواد الاستهلاك، بالإضافة إلى ارتفاع كلفة النقل".

وقال حمو الهمي (فلاح)، إن الإقبال على شراء المواشي ضئيل جدا، مشيرا إلى أن السلطات المحلية تبذل جهودا من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين، وذلك بتوفير فضاءات مسيجة لعرض المواشي.

ويرى فلاح ثان، أن ارتفاع أسعار المواشي جاء بسبب جائحة كورونا التي استمرت لأكثر من سنتين، وتأثر المغرب بتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية.

وأكد أغلب الرعاة أن ثمن الأكباش يعتمد أيضا على نوع السلالة المعروضة في السوق، مشيرين إلى أن (الصردي والبركي) من الأنواع الأكثر جودة.

وقال أحمد مزيان عضو غرفة الفلاحة بسطات في حديث مع "سكاي نيوز عربية"، إن "أضاحي العيد متوفرة في الأسواق، لكن الإقبال على شرائها أصبح ضعيفا بسبب ارتفاع أسعارها".

وأوضح أن أبرز أسباب هذا الارتفاع غلاء العلف، لافتا إلى أن المدعم منه "الشعير المحلي" باهظ الثمن، حيث يصل سعره إلى 500 درهم للقنطار.

وعلى صعيد آخر، عبر عدد من المواطنين أصحاب الدخل المحدود عن عدم قدرتهم على توفير ثمن أضحية العيد، بعد أن قفز إلى الضعف.

وأكد هؤلاء أنه لا يمكنهم حتى شراء الأضاحي الأقل سعرا لأن ثمنها يتجاوز قدرتهم، مطالبين الجهات المعنية بالتدخل ومساعدة ذوي الدخل المحدود.

ورغم دعوة بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة شراء الأكباش، فإن محمد الحاج، وهو إمام مسجد، قال في اتصال مع "سكاي نيوز عربية"، إن أضحية عيد الأضحى "شعيرة من الشعائر الدينية وسنة دينية منذ عهد سيدنا إبراهيم ويجب الحفاظ عليها".

عن سكاي نيوز عربية

google-playkhamsatmostaqltradent