إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

اخنوش ارحل / ردا على حملة المشككين في حملة الهاشتاغ.. أفتاتي: إذا كانت الحملة غير حقيقية فلماذا كل هذه “القِيَامَة” وصف وكالة الأنباء بـ"الجهاز الحقير" وأكد أن الرد سيكون شعبيا / akhannouch degage

هيئة التحرير
الصفحة الرئيسية

اخنوش ارحل /  ردا على حملة المشككين في حملة الهاشتاغ.. أفتاتي: إذا كانت الحملة غير حقيقية فلماذا كل هذه “القِيَامَة” وصف وكالة الأنباء بـ"الجهاز الحقير" وأكد أن الرد سيكون شعبيا  / akhannouch degage

 اخنوش ارحل /  ردا على حملة المشككين في حملة الهاشتاغ.. أفتاتي: إذا كانت الحملة غير حقيقية فلماذا كل هذه “القِيَامَة” وصف وكالة الأنباء بـ"الجهاز الحقير" وأكد أن الرد سيكون شعبيا  / akhannouch degage

رد عبد العزيز أفتاتي البرلماني السابق والقيادي في حزب العدالة والتنمية، على حملة التشكيك في الهاشتاغ الرقمي التي أطلقها مغاربة ضد رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، بسبب غلاء الأسعار، ونسبها لحسابات وهمية ومزيفة.


وقال أفتاتي في تصريح صحفي لجريدة الحياة اليومية، “إذا كانت الحملة المذكورة تافهة وليس لها قيمة، فلماذا قامت قيامة الجهات الظلامية، الجهات التي تريد استدامة التحكم وأخذت انزياحا على مسار الانتقال الديمقراطي، وتريد بقاء المغاربة تحت حكم بعض العائلات بالمناطق والجهات”، مضيفا: “إذا لم يكن لهذه الحملة قيمة فما الداعي لهذه الجَلَدَة (الضرب بالصياح)” .


واعتبر أفتاتي أن السبب وراء حملة التشكيك هو القيمة والمصداقية الكبيرة جدا للهاشتاغ، ودليل على أن كافة المواطنين متضررين من “الكومبرادور” الذي لا يفهم إلا في مصلحته ومصلحة أصوله وفروعه ولا شيء آخر غير ذلك، مشددا على أنه كان ضمن الزمرة الانقلابية لسنة 2008-2009، لما اصطلح عليه آنذاك بمجموعة “لكل الديمقراطيين” .


واعتبر ذات المتحدث أن الحكومة الحالية من أدوات “الدولة العميقة”، التي تم فرضها في انتخابات الثامن شتنبر على المغاربة بالأساليب التي يعرفها الجميع من تدليس وتضليل واستمالة للصحافيين وترهيب للمواطنين.


وشدد على أن هذه الدولة العميقة التي قامت بتبليط الانتخابات التشريعية الأخيرة، لم تكن تتوقع أي مستجدات قد يفاجئها، وإذا بها تتفاجأ بحملات رقمية بسبب الزيادات الصاروخية وغلاء الأسعار والمحروقات.


وأكد أفتاتي على أنه لا أحد يصدق بأن رئيس الحكومة، غير مسؤول عن الزيادات التي تشهدها أسعار المحروقات على اعتبار أنه فاعل رئيسي في القطاع وقد سبق لمجلس المنافسة تغريمه، مؤكدا على أن الحكومة الحالية انكشفت في الأشهر الأولى من تنصيبها.


انخراط لاماب في حملة التشكيك


وعن انخراط وكالة المغرب العربي للأنباء “لاماب” في الحملة الإعلامية المشككة في الحملة الرقمية للمغاربة، قال أفتاتي بأنه ليس هناك مغربي يأخذ معلوماته من المؤسسة المذكورة، واصفا إياها بالجهاز “الحقير” وحرفته “الحقارة”، مشيرا إلى أنه جهاز رجع إلى عادته القديمة ليس إلا.


محاولة قمع حق المغاربة في حرية التعبير


وأكد أفتاتي أنه لم يعد بإمكان أية جهة كيفما كانت قمع المغاربة، وأن الرد على تحريف المسار الديمقراطي سيكون من التحت (شعبيا) وليس من المؤسسات، مضيفا: “لا أعتقد أن المغاربة الذين قاموا بالاحتجاج في سنة 2011 على طريقتهم، والذين خاضوا حملة المقاطعة في سنة 2018 غادي يوقفهم شي حد” .


وأشار ذات المتحدث إلى أن تحرك هذه الجهات المشبوهة دليل على أن ما يقع حقيقي ومعبر.


مآلات الحملة الرقمية


وبخصوص توقعاته بخصوص استمرار ومآلات هذه الحملة، قال أفتاتي بأنه سواء هذه الحملة أو غيرها؛ فقناعاته الشخصية تخبره بأن الرد سيكون على هؤلاء شعبيا لأنهم حطموا المؤسسات والأحزاب والنقابات والإعلام وأصبحوا وجها لوجه مع الشعب، ولذلك فالذي سيرد عليهم هو الشعب، كيف؟ الله وأعلم، يقول أفتاتي.


google-playkhamsatmostaqltradent